#صناديق_عقارية بـ #تركيا تؤمن 5 ملايين متر مربع للمستثمرين السعوديين

تركيا222

شارفت المفاوضات السعودية التركية على الإنتهاء فيما يخص الإستثمار العقاري في كلا البلدين، وقال رئيس مجلس الأعمال السعودي التركي مازن رجب عن المحادثات الجارية مع الجانب التركي لإنشاء صناديق استثمار عقارية في تركيا لتأمين وضمان وتنظيم الاستثمارات السعودية في القطاع
العقاري البالغ حجمها حوالى 5 ملايين متر مربع ما بين وحدات سكنية وأراضٍ في مختلف مناطق تركيا.
مؤكداً أن هذه الصناديق ستجعل المستثمر السعودي في هذا المجال صانعاً للسوق وليس مضارباً، فيما أشار إلى أن هناك توجهاً كبيراً من المستثمرين
السعوديين، خصوصاً الأفراد للاستثمار العقاري في تركيا على ضوء سماح الحكومة التركية للأجانب بالتملك في أراضيها.
ونوه إلى أن من أهم الملفات التي يقوم مجلس الأعمال المشترك بمناقشتها حالياً هو ملف (الإسكان)، لافتا إلى رغبة قطاع الأعمال السعودي في
دخول شركات الإنشاءات التركية للسوق السعودية؛ للمساهمة في تنفيذ مشاريع وزارة الإسكان، البالغ حجمها 2.250 مليون وحدة سكنية، مبيناً أن
الشركات التركية، إضافة إلى تجاربها الناجحة عالميا، لديها ميزة نسبية تتمثل في صبغتها الإسلامية التي تتيح لها تنفيذ مشاريع مكة المكرمة، وهي
ميزة غير متوافرة للشركات الأجنبية المنافسة، خصوصاً الصينية. ووصف رجب لقاء رئيس وزراء تركيا أحمد أوغلو برجال الأعمال السعوديين أول
من أمس (الأحد) بقصر المؤتمرات بالرياض، بأنه كان فرصة طيبة بوجود عدد من الوزراء الأتراك للتباحث حول القطاعات الاقتصادية المختلفة،
معرباً عن أمله أن تشهد الفترة المقبلة تأسيس المجلس الاستراتيجي الأعلى الذي سيسهم في تكثيف زيارات الوفود الرسمية والتجارية بين البلدين،
فضلاً عن أنه سيكون دافعاً لتسريع وتيرة تأسيس المشاريع المشتركة.
وكان أوغلو أكد خلال اللقاء أهمية العمل بين البلدين من أجل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري القائمة والدفع بمستوى هذه العلاقات إلى
أعلى المستويات، من خلال الاستفادة من المميزات والإمكانات المتوافرة لدى الدولتين، خصوصاً أن السعودية وتركيا تمثلان قوة في الساحة
الاقتصادية الدولية، منوهاً إلى أنه يمكن للسعودية أن تمثل شريكاً اقتصادياً قوياً ومضموناً لتركيا في ظل العلاقات المميزة التي تجمع الشعبين
والقيادتين، ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، داعياً رجال الأعمال السعوديين
لزيارة تركيا والاستثمار فيها وإقامة شراكات وتحالفات استراتيجية مع نظرائهم الأتراك، ولفت إلى أن حالة الاستقرار التي تشهدها بلاده ستكون
الملاذ الآمن لاستقطاب المستثمرين السعوديين للاستثمار في تركيا خلال المرحلة المقبلة، فضلاً عن أنها تتمتع بوجود فرص للاستثمار مفتوحة بشكل
كبير في شتى المجالات، مؤكداً دعمه واستعداده لإزالة المعوقات كافة التي تقف أمام المستثمر السعودي.
متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات