فنادق أبوظبي تستضيف المزيد من النزلاء.. ودبي تحافظ على جاذبيتها العقارية

دبي الأفضل لشراء العقارات بالنسبة للمستثمرين

كشفت بيانات حديثة عن ارتفاع عدد نزلاء الشقق الفندقية في أبوظبي بنسبة 8% خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الماضي إلى 144,23 ألف نزيل فندقي مقارنة بالفترة بنفسها من العام 2014،.

وشكلت حصة الشقق الفندقية 12,7% من إجمالي نزلاء الفنادق والشقق الفندقية لأبوظبي خلال 4 أشهر والبالغ 1,139 مليون نزيل، وذلك بحسب بيانات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وارتفعت الليالي الفندقية في تلك المنشآت في الإمارة إلى 921,9 ألف ليلة بنمو 11% مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2014، ونما معدل إقامة السائح إلى 6,39 ليلة بنسبة 2% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2014، في حين شهد إجمالي الإيرادات نموا بنسبة 16% إلى 253 مليون درهم.

وارتفع عدد نزلاء فنادق أبوظبي خلال الأشهر 11 الأولى من عام 2015 إلى 3,7 مليون نزيل، بنمو نسبته 18% مقارنة مع 3,1 مليون نزيل في الفترة نفسها من عام 2014، بحسب بيانات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وأشارت البيانات إلى ارتفاع الليالي الفندقية إلى 10,8 مليون ليلة بنمو 15% مقارنة مع 9,4 مليون ليلة في 11 شهراً، في وقت ارتفعت معدلات الإشغال إلى 75,2% مقارنة مع 74,6% في الفترة نفسها من عام 2014 بنمو 1%.

وتضم إمارة أبوظبي 59 منشأة من فئة شقق فندقية، تحتوي على 6552 وحدة، ويبلغ إجمالي عدد الغرف الفندقية في الإمارة 26,147 ألف غرفة ضمن 164 منشأة، وتضم مدينة أبوظبي 52 منشأة فندقية تحوي 6038 غرفة، ومدينة العين 6 منشآت من فئة الشقق الفندقية تشمل 514 غرفة.

وعلى صعيد آخر، أجمعت شركات عالمية متخصصة في الاستشارات والبحوث والدراسات العقارية على تفوق دبي، ومقدرتها الدائمة على جذب المستثمرين إلى سوقها العقاري من مختلف بقاع الأرض.

ولعبت عوامل عدة في تبوؤ دبي كمركز تجاري عالمي، ورسخت مكانتها على مستوى الأسواق الاستثمارية الدولية عموماً، والعقارية على وجه التحديد، ويأتي في مقدم تلك العوامل منظومتها التشريعية المرنة الحامية لحقوق المستثمرين وبنيتها التحتية المتطورة، اللتين وظفتا بذكاء موقعها الجغرافي.

ووصف تقرير لشركة «نايت فرانك» العالمية للاستشارات العقارية، أن دبي أصبحت خلال الأعوام الـ 15 الماضية مدينة الروائع.. أو مدينة «الأفضل والأكبر والأعلى»، حيث تحتضن أعلى مبنى في العالم، وأكبر مركز للتسوق، وأكبر جزيرة اصطناعية، ومؤخراً، أضافت الإمارة إنجازاً جديداً إلى القائمة، وهو أكثر مطارات العالم ازدحاماً.

وقالت الشركة في تقرير «المدن العالمية: تقرير 2016»، والذي أكد أهمية المدينة كمركز عالمي للتجارة والأعمال.

يضيف التقرير أن دبي من وجهة نظر شرق أوسطية، تعد الممثل الإقليمي للمدينة العالمية، إذ حققت نموّاً استثنائياً يتجاوز معدلات النمو في نظيراتها حول العالم، في العديد من القطاعات، بفضل بنيتها التحتية المتقدّمة، وهندستها المعمارية المبهرة، وكذلك بيئة الأعمال المميزة فيها.

وكانت دبي جاءت بالمركز الثالث في قائمة أفضل الأماكن لشراء العقار في العالم في 2014، في قائمة ضمت عشر أسواق عالمية، نشرتها صحيفة تلغراف، متقدمة على أسواق عريقة، مثل فرنسا، والولايات المتحدة، وإيرلندا، ومايوركا.

 

 

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات