أكثر المناطق العقارية جذباً في 2015

عقارات في تركيا

تتسابق الدول على جذب الأموال الأجنبية لدعم اقتصادها وتوفير الفرص الوظيفية لسكانها بالاضافة إلى تنويع مجالات الاستثمار بها ولكن عادة ما يحتار المستثمر الراغب في تنويع محفظته الاستثمارية في دول متعددة أين يجد فرصته الاستثمارية القادمة، و لكن هل تعلم أن مدينة بالي الاندونيسية هي أحد أكثر الوجهات العالمية للسياح الأجانب في عام 2015؟ و أن مدينة ليما البيروية كانت الوجهة السياحية الأولى للزوار الدوليين في قارة أمريكا الجنوبية لعام 2015؟

لذلك قررت المنصة الالكترونية لامودي تقديم قائمة بأكثر المدن طلبا بالنسبة للمستثمر العقاري والراغب في الاستثمار في المدن السياحية بناء على البيانات الصادرة من المنصة الالكترونية.

ليما في البيرو

ليما
تعد ليما المدينة الثانية الأكثر جفافا في العالم بعد العاصمة المصرية القاهرة. حيث يصفها محبيها بأنها جنوب كاليفورنيا الأمريكية ممزوجة بخليط لاتيني. تتميز بوجود حضارة منذ آلاف السنين بالاضة الى وجود التقنية و المباني الحديثة في مكان واحدبالاضافة إلى وجود العديد من المتاحف المثيرة للاهتمام و المعارض الفنية والتجريدية بالاضافة الى المقاهي الراقية مما جعل المدينة توفر لزوارها و سكانها العديد من الاماكن التي تستحق الزيارة و الاكتشاف. وفقا لموقع ستاتيستا المتخصص في السفر, فان ليما شهدت أكبر عدد زوار في عام 2015 في أمريكا الجنوبية كونها استقبلت أكثر من 4,200,000 زائر و تلتها مكسيكو سيتي بعدد زوار 2,800,000 اضافة الى أن مجلة بلومبرج العالمية وضعت مدينة ليما في المركز السابع لأفضل 20 منطقة للاستثمار حول العالم.

يانغون في ميانمار
مانيمار
قدر معهد ماكينزي العالمي أن حجم الاستثمار الأجنبي في ميانمار سيصل على 100 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030 مما يشير الى أن الدولة تتلقى دعم و نمو اقتصادي ضخم. على الرغم من أنه في عام 2013 لم يكن في الدولة العديد من العلامات الشهيرة مثل مقهى ستاربكس و غيرها من الشركات العالمية, و لكن مع نهاية النظام العسكري في الدولة نهضت الدولة اقتصاديا بتوفير العديد من الفرص التجارية و تحديدا بعد تطبيق النظام الديموقراطي في الدولة. ذلك جعل الدولة مقصد للعديد من المهتمين في النمو في عدد الزوار سنويا حيث بلغ عددهم في عام 2015 أكثر من 4,600,000 زائر من مختلف أنحاء العالم بارتفاع يقارب 52 في المائة من عام 2014.

بالي في اندونيسيا

بالي
تشهد بالي نموا سريعا في السنوات الأخيرة وتحديدا في القطاع السياحي والترفيهي الذي يعتبر رابع القطاعات حجما في المنطقة مما جعل أسعار العقارات تشهد ارتفاعا يقارب 15 في المائة في العام الماضي وذلك يعود لتغير قوانين الملكية للأجانب من خلال تسهيل المعاملات مما جذب العديد من المستثمرين الأجانب حيث وفقا لبيانات لامودي فان أن النمو على حركة البحث عن عقارات من خلال منصتها في بالي تشهد نموا مستمرا تصل إلى 15 في المائة بشكل شهري.

 

دبي الإماراتية

دبي

تشير البيانات الى أن 79 في المائة من زوار دبي يقصدونها للترفيه وما نسبته 21 في المائة لقضاء أعمال تجارية في دبي. حيث وصل عدد زوارها إلى 14 مليون شخص في عام 2014 مما جعلها رابع أكثر وجهة زيارة حول العالم بعد لندن وبانكوك وباريس, إضافة إلى أن دبي حلت المرتبة التاسعة من حيث حجم انفاق الزوار بما يقارب 11,600,000 مليار دولار أمريكي في عام 2015 مما جعلها منطقة جاذبة و خصبة للاستثمار.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات