#ريستاتكس_جدة يسعى لكسر ركود السوق العقاري

معرض جدة

انطلقت اليوم الثلاثاء، فعاليات معرض “ريستاتكس جدة العقاري” بمشاركات كبيرة من شركات الاستثمار والتطوير العقاري والإسكاني والبنوك وشركات التمويل الرائدة في السعودية، وذلك تحت رعاية وزير الإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل.

وتستمر فعاليات المعرض المقامة بمركز جدة للمنتديات والفعاليات حتى مساء الخميس، وسط اهتمام واسع من قيادات القطاع العقاري والإسكاني والمالي بالمنطقة، وشرائح المجتمع المهتمة بالمتاح من العروض الإسكانية وبرامج التمويل العقاري، بحسب ما نقلته صحيفة “المدينة”.

وقال حسين الفراج الرئيس التنفيذي لمعارض “ريستاتكس العقارية” في المملكة، إن “هذا المعرض الذي يتم تنظيمه بالشراكة مع اللجنة العقارية بغرفة جدة التجارية الصناعية، يأتي في الوقت الذي تشهد فيه السوق موجة من الركود”، مشيراً إلى أن المعرض سيناقش هذه الأسباب وفق مختصين في مجال العقار والإسكان.

وكانت السوق العقارية السعودية عادت مؤخرا لتسجل مستويات متواضعة على مستوى قيمة الصفقات، متأثرة بإتمام صفقات غير متكررة، تمثلت في تنفيذ ثلاث صفقات بيع ضخمة جداً لثلاث أراض تجارية متجاورة في مدينة جدة بحي أبحر الشمالية، وصلت مساحاتها مجتمعة إلى أكثر من 5.1 مليون متر مربع (تقدر تلك المساحة الكبيرة للأراضي المبيعة بنحو 20% من إجمالي مساحة حي أبحر الشمالية)، بقيمة إجمالية لتلك الصفقات التجارية بلغت نحو 8.13 مليار ريال (متوسط سعر المتر 1590.5 ريال للمتر المربع)، شكلت نحو 75.0% من إجمالي قيمة الصفقات الأسبوعية للقطاع التجاري.

ويتزايد تأثير العوامل الضاغطة على أداء السوق العقارية، وهو ما تعكسه التغيرات الظاهرة على مستويات السيولة المدارة في السوق، والتي تقل عن مستوياتها مقارنة بالعام 2015 بنحو 18%، وتعد أدنى من مستوياتها خلال 2014 بنسبة 39.6%.

ومن المتوقع أن ترتفع نسب التراجع والانخفاض في مستويات أسعار الأصول العقارية المختلفة خلال الفترة المقبلة، مع قرب موعد التطبيق الفعلي للرسوم على الأراضي البيضاء داخل النطاق العمراني للمدن والمحافظات، في 8 يونيو المقبل، وذلك  يعني مزيدا من الضغوط السعرية، وهو أمر إيجابي سيؤثر على الأسعار المتضخمة للأصول العقارية، بما يمثل في رمته تقدما حقيقيا على طريق حل أزمة الإسكان المحلية، التي نشأت بسبب تفاقم الكثير من التشوهات في السوق العقارية المحلية، من أبرزها الزيادة المفرطة في كل من احتكار الأراضي بمساحات شاسعة جدا، إضافة إلى زيادة المضاربات على الأراضي من خلال المساهمات العقارية.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات