تراجع أسعار العقار في #دبي ينعكس ركودا في #الشارقة

Sharjah-General

شهدت أسعار الايجارات في دولة الامارات العربية المتحدة تراجعا طفيفا عام 2015 الماضي خصوصا في الامارات الشمالية باستثناء إمارة الفجيرة، حيث سجلت كلاً من الشارقة ورأس الخيمة تراجعا بنسبة 2% فيما استقرت الأسعار في عجمان.

وتوقع تقرير أن تشهد أسعار الإيجار في الشارقة ركوداً حيث ترى الشركة أنّ الانخفاض المتواصل لأسعار الإيجار في دبي سيجذب عدداً أقل من السكان وهو الأمر الذي قد يزداد سوءاً مع خفض الإنفاق الحكومي والتقليص المحتمل للوظائف.

وتوقع أيضا أن يواجه السوق بشكل عام ضغطاً إيجارياً هبوطياً بالتزامن مع إضافة أكثر من ألف وحدة سكنية إلى الأسواق العقارية في الشارقة في العام الحالي 2016، مثل ” CG Mall ” وأبراج الريان ومجموعة من المباني في منطقتي النهدة والخان.

ومع ذلك أثبتت الشارقة نفسها على مدى سنوات كمكان جاذب للسكن والعيش، من خلال الاستثمارات المتواصلة التي تقوم بها الحكومة في مجال الجذب السياحي وتجارة التجزئة والطرق العامة، وهو الأمر الذي يزيد من كفاءة الإمارة وقدرتها على منافسة إمارة دبي.

وتوقع تقرير شركة “استيكو” انخفاض أسعار السكن في الإمارات الشمالية، في الوقت الذي تؤثر فيه التوقعات الاقتصادية القاتمة على المشترين، حيث تجذب المشاريع ذات الجودة والأسعار المعقولة بعض المشترين إذا توافرت القوانين والأنظمة الواضحة.

وبحسب التقرير أضافت إمارة الشارقة خلال 2015 عددا من المشاريع السكنية منها “برج الالماس” في النهدة المكون من 2105 وحدة سكنية ومبنيين في التعاون (798 وحدة) ومجمع مكون من 175 وحدة في منطقة الخان، ويتوقع التقرير تسليم 1520 وحدة في النهدة والخان  والقاسمية هذا العام.

ونشاط السوق في الشارقة متصل تاريخيا بسوق دبي، فتجاور الامارتين بهذا الشكل يجعل حركة المد والجزر السكانية بينهما متصلة اتصالا وثيقا بحركة السوق ارتفاعا وهبوطا في دبي، والمخزون الجديد في الشارقة ينفذ مؤخرا بأسعار أعلى من التي شوهدت سابقا بسبب تحسن نوعية العقارات وتوفر مواقف السيارات والمرافق والخدمات الاحسن.

وساعد في هذا التوجه التطور المتسارع للمنتج السياحي مع اطلاق العديد من المبادرات في 2015 مثل توسع “واجهة المجاز البحرية” وانهاء جزيرة “النور.

وقد ارتفع إيجار “شقة نوعية” من ثلاث غرف نوم في الشارقة مؤخرا من 85 ألف درهم قبل عدة أشهر الى 95 ألف درهم حاليا، لكن مقابل 105 آلاف درهم في الفترة المقابلة من 2015.

أمأ أسعار بيع “الشقق المعقولة” في الشارقة والتي استقطبت المستثمرين في 2015 فتتراوح بين 765 ألفا ومليون درهم لشقة من غرفتي نوم.

لكن رغم الاسعار المعقولة التي شكلت نقطة جذب للعديد من المستثمرين الأوليين، ورغم فتح السوق العقاري امام الاجانب، ويتوقع ركود بيئة البيع في الشارقة خلال 2016 لأسباب تعتبر شركة الاستشارات العقارية أنها تتعلق بالقلق من غياب الوضوح التشريعي الذي يعد مسألة اساسية للمستثمرين المحتملين، ويفاقم ذلك تزايد المنتجات المعقولة السعر والمنافسة التي تم اطلاقها مؤخرا في دبي.

ويلفت التقرير الى أن متوسط بدلات الايجار في إمارة رأس الخيمة تراجعت من 63 ألف درهم الى 60 ألفا في المتوسط لشقة من غرفتي نوم، فيما تراجعت إيجارات وحدات من ثلاث غرف نوم من 110 الى 100 ألف درهم في السنة.

وتشمل المشروعات الرئيسية المقرر تسليمها في 2016 في رأس الخيمة مشروع “باسيفيك بيتش فرونت” المكون من 1440 وحدة على جزيرة “مرجان” حيث تم بيع 80% من الوحدات وفقا للمطور.وتعمل عجمان ايضا على تحسين جاذبيتها الاستثمارية بمبادرات مثل مشروع الزوراء.

دبي – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات