#إكسبو_2020 يمنح #دبي فرصة لتعويض خسائر العقار

Dubai-to-host-world-expo-2020-2

يتوقع قدوم نحو 25 مليون سائح الى دبي في عام 2020،  مع إعلان فوزها باستضافة معرض “إكسبو 2020” الذي أدى إلى تهافت العديد من شركات التطوير العقاري على التخطيط والإنجاز، وطرح ما في محفظتها من مشاريع.

ويوفر الحدث أكثر من 200 ألف وظيفة، ولذلك يرى معظم الخبراء في قطاع العقار أن الأمر سينعكس إيجابياً على القطاع، حيث سيرفع الطلب على الغرف الفندقية بالنسبة للسياح، إذ تشير التوقعات إلى أن دبي تحتاج لنحو 160 ألف غرفة فندقية لاحتواء الحدث إلى جانب الطلب على الوحدات السكنية بالنسبة الموظفين.

من زاوية أخرى، لا يمكن إهمال دور الحدث في رسم صورة دبي الاقتصادية القوية وتعزيز مكانتها العالمية، ما ساهم في كسب ثقة المستثمرين ورجال الأعمال العالميين واستقطاب الاستثمارات الأجنبية، فالحدث فرصة كذلك لتمكين العديد من الشركات الأجنبية من اتخاذ دبي والإمارات المجاورة مقراً لمزاولة نشاطاتها وتوسيع قاعد استثماراتها بمنطقة الشرق الأوسط، وتم تسجيل نسبة نمو 16% في الاستثمارات الأجنبية خلال 2015 مقارنة بالسنة التي سبقتها.

وقد أثّر “إكسبو 2020” في كل القطاعات الاقتصادية تقريباً التي تسعى إلى تطوير وتوسيع أعمالها، وهذه القطاعات لها صلة مباشرة أو غير مباشرة بالعقار، فالتجارة تحتاج إلى محلات، والسياحة تحتاج إلى فنادق، كما أن المطاعم تحتاج إلى وحدات عقارية، والشركات والمؤسسات بحاجة إلى مكاتب ومصانع، ما يشكل فرصة للقطاع العقاري من أجل احتواء الطلب وإثبات جدواه عملياً.

وتمثل هذه المعطيات فرصة أيضاً لتعويض المكاسب المفقودة والخسائر التي سجلها قطاع العقار بدبي في الفترة 2008 وحتى 2011 تقريباً، وتعزيزها، إلا أنه في نفس الوقت يستلزم الحذر من خلق فقاعة عقارية أخرى والوقوع في نفس مستنقع 2008.

ومن المتوقع أن يساهم “إكسبو 2020” بنحو 24 مليار دولار في اقتصاد إمارة دبي، إلا أن ذلك يتطلب أخذ الحذر والحيطة في كمية المشاريع المطروحة وتعميق الدراسة في تحديد ما تتطلبه السوق في الوقت الراهن وفي المستقبل فعلا، وفق معلومات صحيحة وليس بناء على تنبؤات فقط.

دبي – عقاراتكم

 

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات