العقار الكويتي صامد أمام التغيرات والتطورات الجيوسياسية

585523e846927f60KuwaitCity7

بعد انخفاضات متتالية خلال عام 2015 لقيمة التداولات العقارية في الكويت للأرباع الثلاثة الأولى، شهد الربع الأخير ارتفاعا قياسيا في قيمة التداولات، ومازال العقار في الكويت صامدا أمام التغيرات المفاجئة في أسواق السلع وأسعار النفط والتطورات الجيوسياسية بسيولة فاقت 3.4 مليارات دينار هي أعلى من مستوياته في الأعوام منذ الأزمة المالية في 2008 حتى عام 2012، لكن لم يصل إلى الأداء الاستثنائي في عامي 2013 و2014.

ووفق تقرير صادر عن بيت التمويل الكويتي (بيتك)، أنه في ظل الارتفاع المحدود لمؤشرات الفوائد ومن ثم معدلات العوائد على الودائع ونسب التمويل والارتباك الحاصل في الأسواق العالمية، قد يتجه المستثمرون إلى العقار المحلي باعتباره من أفضل الاستثمارات في الوقت الحالي في ظل عوائده التنافسية وانخفاض مخاطره، مقارنة بالقنوات الاستثمارية الأخرى، وإن كان من المتوقع أن تخف حدة المضاربات على العقار السكني في مناطق المضاربات، وأن يتم التدقيق في عمليات الشراء الاستثماري بحثا عن عقارات مدرة وأماكن متميزة، وأن تستمر سياسة البناء الهادف للاستثمار في السكن الخاص بحثا عن نوعية خاصة من المستأجرين الكويتيين الراغبين في التأجير في تلك المناطق، وأن تنخفض جاذبية الاستثمارات العقارية الدولية والاستثمار في الأسواق المالية، وأن تعود بعض الأموال المهاجرة إلى الوطن في ظل تحسن واستقرار سعر صرف الدينار وإمكان توطنه محليا، وبالتالي من المتوقع زيادة السيولة المتاحة الموجهة للعقار المحلي.

وعلى الرغم من انخفاض عدد التداولات بنسبة 28 في المئة، فإن مستويات الأسعار العقارية مازالت متماسكة في بعض المناطق السكنية، مع انخفاض واضح في مناطق المضاربات مثل أبوفطيرة وصباح الأحمد البحرية والقرين والفنيطيس، ما يشير الى حدوث تصحيح في الأسعار كان أكثر وضوحا في العقارات الاستثمارية، حيث تضاعفت أسعار العقارات السكنية والاستثمارية خلال السنوات العشر الماضية، وقد ساهم انخفاض التضخم وزيادة معدلات الأجور ودخول الأفراد والقروض الموجهة للسكن الخاص والعقارات بسرعة كبيرة خلال السنوات الخمس الماضية، في ضخ مزيد من السيولة إلى السوق العقاري في الوقت الذي استمرت فيه ندرة الأراضي المطروحة من الدولة، على الرغم من الجهود المبذولة في مجال السكن الخاص بطرح أراض ومنح قروض عقارية، إلا أن النشاط الاستثماري والتجاري خلا من طرح أراض جديدة، وتم الاكتفاء بتعديل ورفع نسب البناء في هذه القطاعات.

وقد تبنى بنك الكويت المركزي سياسة نقدية تحفظية مع البنوك التجارية، ودفعها للاستمرار في تكوين مخصصات تتلاءم مع أوضاعها المالية، سعيا منه نحو الحفاظ على استقرار الجهاز المصرفي واتخاذ إجراءات لتخفيف نمو التمويل الشخصي والمقسط والتمويل الموجه للأنشطة العقارية وتطبيق معايير بازل |||.

وعلى مستوى الأداء المالي لشركات القطاع العقاري المسجلة وفق آخر النتائج المالية التي صدرت في ديسمبر 2015 في سوق الكويت للأوراق المالية لعدد 34 شركة عقارية أعلنت نتائجها عن الربع الثالث 2015 من أصل 36 شركة مسجلة ضمن القطاع، ارتفع صافي الأرباح في الربع الثالث من العام لتشكل 9.5 في المئة من صافي أرباح جميع القطاعات، مسجلة ما يزيد على 129 مليون دينار، مقارنة بصافي أرباح 99.8 مليونا في الربع الثاني، في حين ارتفعت على أساس سنوي بنسبة 13 في المئة، وارتفعت ربحية أسهمها في الربع الثالث إلى 8.1 فلوس بنسبة زيادة 29 في المئة عن الربع الثاني ونمو سنوي نسبته 16 في المئة عن عام 2014.

وبدا واضحاً تأثر سوق الكويت للأوراق المالية خلال العام، إذ انخفضت قيمة السيولة المتداولة في 2015 إلى نحو 4 مليارات دينار بنسبة 35 في المئة عن 6.2 مليارات دينار في عام 2014، كما تراجع مؤشر السوق بنسبة 14 في المئة، وانخفض المؤشر السعري بنسبة 13 في المئة على أساس سنوي، وكان الربع الرابع من 2015 أكثر تأثرا، إذ انخفض حجم السيولة بنسبة وصلت 46 في المئة على أساس سنوي، وبنسبة 2 في المئة عن الربع الثالث 2015، ولم يكن أداء الشركات العقارية في سوق الكويت للأوراق المالية مختلفا، إذ تراجع حجم السيولة المتداولة على أسهمها بنسبة 20 في المئة، مسجلة 117.4 مليون دينار خلال الربع الرابع، وانخفضت خلاله قيمة الأسهم لنصف الشركات العقارية المدرجة (18 شركة) في سوق الأوراق المالية بين 36 شركة مدرجة، مقارنة مع عدد أكبر  وصل إلى 31 شركة عقارية كانت انخفضت في الربع الثاني 2015.

وعلى هذا فإن مبيعات قطاع العقار المحلي في دولة الكويت مازالت تسهم بمستويات معتدلة من السيولة توفرها في الربع الرابع من عام 2015، خاصة أنها تفوق بنسبة كبيرة قدرها 21 في المئة حجمها في الربع الثالث من العام، إلا أنها لم تصل بعد إلى مستوياتها التي فاقت 1.2 مليار دينار في الربع الرابع من العام الماضي، إذ تقل عنها بنسبة 32 في المئة.

الكويت – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات