عقاريون: تراجع أسعار (الدبلكسات) المعروضة للبيع 30%

001

كشف خبراء عقاريون بالمملكة أن أسعار الوحدات السكنية ” الدبلكسات “تراجعت بنسبة 30% عن العام الماضي نتيجة مواصلة عزوف المواطنين عن شرائها والذي دفع بنفس الوقت إلى توقف كثير من المشاريع خلال المرحلة السابقة، وتوجه أصحابها إلى استثمارات بديلة لمعرفتهم التامة بأن أسعار المنتجات العقارية بدأت بالإنخفاض، مطالبين  أصحاب المشاريع العقارية ببيع الوحدات التي بحوزتهم ولو بسعر أقل من تكلفتها حتى لا يخسرونها تماما.

وقال خبير عقاري إن حالة ركود العقارات وعدم شرائها من قبل المستهلكين في نفس الوقت يعني أن الأسعار في إتجاهها إلى الإنخفاض، أضف إلى ذلك أن تطبيق نظام فرض الرسوم على الأراضي البيضاء في الثالث من شهر رمضان المقبل يعتبر أيضا مؤشرا لإنخفاض الأسعار رغم عدم وضوح آلياته.

وقد أكد أغلب العقاريين في معرض “ريستاتكس العقاري” الذي أنطلق بجده مؤخرا أن أسعار الأراضي الموجودة في ضواحي المدن بالفعل إنخفضت إلى أكثر من 30 – 40% بسبب العزوف عن شرائها وترقب النزول إلى نسب أعلى، مبينين أن نسبة كبيرة من العقاريين بالمملكة توجهوا إلى استثمارات أخرى غير العقارات لأنه على يقين تام بأن أسعار المنتجات العقارية بدأت بالإنخفاض.

وتراجعت أراضي الضواحي أسعارها عن السابق بدليل أن هناك أرض تبلغ مساحتها 600 متر مربع في منطقة العزيزة بالخبر كانت معروضة للبيع قبل عام بـ 550 ألف ريال وتم بيعها قبل أيام بـ 450 ألف ريال، أما بخصوص الأراضي المتواجدة في داخل النطاق العمراني فهناك تراجع بأسعارها يبلغ من 15- 20% على حسب الموقع، والوحدات الجاهزة خصوصا “الدبلكسات ” أيضا تراجعت أسعارها حوالي 30% بدليل أن هناك مشاريع لبناء وحدات سكنية يبلغ حجمها 50 وحدة توقفت عن العمل لعدم وجود مشتري لها.

وأشار العقاريون الى أن الركود سيستمر لعدم وجود مشترين  سواء للأراضي البيضاء أو الوحدات الجاهزة، وفي وقت سابق بالغ البعض في رفع الأسعار أو الإنجراف وراء أصحاب الأراضي ذات المساحات الكبيرة وطرحها للمساهمات من أجل أخذ عمولات وإيصال التكلفة العالية إلى المشتري الأخير وهو المواطن، مما أدى إلى وصول سعر الأرض إلى أعلى من تكلفة بناء منزل وعزوف المستهلكين عن الشراء حاليا ترقبا للإنخفاض أو الحصول على منتجات من قبل وزارة الإسكان.

جدة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات