3 ملتقيات بـ #جدة تقرأ مستقبل السوق العقارية في #السعودية

وزير الاسكان - ريستاتكس

تعتزم الغرفة التجارية الصناعية بجدة ممثلة في لجنة الاسكان عقد ملتقى متخصص للمطورين أبريل القادم بحضور أكثر من 150 مطوراً عقارياً في قطاع الإسكان والتطوير.
وكشف رئيس لجنة الإسكان في غرفة جدة المهندس خالد باشويعر أنه تم دعوة وزير الإسكان ماجد الحقيل لزيارة الغرفة خلال لقائه مع نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة زياد البسام ورئيس اللجنة وعدد من أعضاء اللجنة بمقر الوزارة بجدة.

وقال المهندس المهندس باشويعر إن الملتقى ياتي في إطار تلمس التحديات التي تواجه مطوري الإسكان وذلك من خلال لجنة الإسكان والتي تمثل كافة شرائح المطورين لإيجاد الحلول للتحديات التي تواجههم وتسهيل التنظيمات كتصاريح البناء وإعتماد المخططات وغيره من المشاكل العوائق والتي بإزالتها ستؤدي إلى تمكين المطورين من أداءهم مهامهم على الشكل المطلوب حيث أن ذلك سيؤدي إلى تحفيز المطورين على الإستثمار في هذا القطاع الحيوي الهام وبالتالي ضخ المزيد من المنتجات السكنية وخفض التكلفة الكلية للوحدات السكنية ورفع مستوى الجودة لهذه الوحدات.

وثمن دعم الوزيرالقطاع السكني بكافة قطاعاته وذلك من خلال توجيهه للمسؤولين بالوزارة للإنتهاء من أنظمة مجالس الملاك والبيع على الخارطة ومركز المطورين الموحد والذي سيتم تدشينه خلال هذا العام بمشيئة الله لتقديم خدماته للمطورين وملاك الأراضي و تسريع تصاريح البناء وتسهيل إعتماد المخططات.

وكشف أن اللجنة ستقيم ثلاث ملتقيات لكل مايتعلق بقطاع الإسكان والتطوير خلال هذا العام، متوقعا أن يجمع كل ملتقى أكثر من 150 مطور عقاري متخصص في قطاع الإسكان يأتي ذلك مواكبة وتفعيلا لدور اللجان في الغرف التجارية لدعم الشراكة والتعاون بين القطاع العام القطاع الخاص وذلك لوضع جميع الحلول المتاحة التي تساهم في خفض تكاليف إنشاء المساكن ولإيجاد منتج سكني يتماشى مع دخل كافة شرائح المجتمع و كذلك العمل على رفع جودة المنتجات السكني بما يوازي طموحات المشتري النهائي .

وذكر باشويعر أن من خلال هذه الملتقيات سيتم أيضا إلقاء الضوء على آلية الدخول في مشاريع الإسكان والتنظيمات الجديدة لوزارة الإسكان ومنها أنظمة إتحاد الملاك والبيع على الخارطة وخدمات مركز المطورين وكذلك سيتم إستعراض المخطط العام لمدينة جدة والتعريف بالنطاق العمراني الخاص والمساحات البيضاء بالمدينة واتاحة الفرصة للمطورين لاستعراض المخطط المستقبلي للمدينة والتطورات المتوقعة للمشاريع التنموية والخدمية الجديدة ومعرفة مرئياتهم بهدف المساهمة في تحقيق رؤية أفضل لمدينة جدة

وأشار المهندس باشويعر في ختام حديثة إلى أن الشراكة مع القطاع الخاص ودعم المطورين بتسهيل التنظيمات كنظام البيع على الخارطة وسرعة إنهاء التصاريح سواء للمخططات السكنية أو تصاريح البناء سيؤدي إلى ضخ أكثر للوحدات السكني وإلى زيادة التنافس بين المطورين، وهذا بالتالي سيخفض أسعار الوحدات السكنية حتماً نتيجة زيادة المعروض منها وسيعمل أيضاً على رفع جودة المنتجات السكنية وذلك لقوة التنافس التي من المتوقع أن تظهر بعد الإنتهاء من التنظيمات التي تعمل على وضعها وزارة الإسكان حاليا ومن ضمنها الرسوم على الأراضي البيضاء والبيع على الخارطة مما سينعكس إيجابا على المستهلك النهائي بطبيعة الحال.

جدة – عبدالقادر حسين

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات