قطاع العقارات فى الصين يثير القلق

e2d3fe380b1afc2d0bb967be4be1257c

أشارت الأرقام الصادرة عن مصلحة الدولة الصينية للإحصاءات مؤخرا إلى أن أسعار العقارات في مدينة شنتشن بجنوب الصين ارتفعت بواقع 52.7% في شهر يناير مقارنة بالعام الماضي، أما أسعار العقارات في مدينتي شانغهاي وبكين فقد ارتفعت خلال نفس الشهر بواقع 21.4% و11.3% على التوالي. ودفع ذلك بعض الخبراء الدوليين إلى التلميح بأن الاتجاه التصاعدي لمؤشر أسعار العقارات الصينية سيؤثر على اقتصاد الصين، قائلين إن هذا الوضع يثير حالة من التشاؤم إزاء مستقبل الاقتصاد الصيني.

لكن اقتصاد الصين يمر حاليا بمرحلة انتقالية من الطبيعي أن تتخللها بعض التقلبات المؤقتة، ومن ثم فإن التقلبات التي يشهدها قطاع العقارات الصيني ليست سوى جانب هامشي وصغير في الاقتصاد الصيني الواسع ولن تؤثر على الآفاق المستقبلية لهذا الاقتصاد الواعد. إن حالة عدم اليقين التي تكتنف قطاع العقارات الصيني تثير القلق إزاء قدرة الصين على الوفاء بـ”التعهدات” التي قطعتها على نفسها بشأن تقديم مساعدات للدول النامية الأخرى وسط البيئة الاقتصادية الداخلية الراهنة.

وأعلنت الصين في قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة قي سبتمبر من العام الماضي أنها ستقيم صندوقا بإسهامات أولية تبلغ قيمتها ملياري دولار لدعم التعاون بين بلدان الجنوب ومساعدة الدول النامية في تنفيذ أجندتها الخاصة بالتنمية لما بعد 2015, كما أعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ في خطاب ألقاه في مقر جامعة الدول العربية في يناير الماضي عن تخصيص قروض حصرية لدفع العملية الصناعية في الشرق الأوسط بقيمة 15 مليار دولار تستخدم في مشروعات تعاونية مع دول المنطقة في مجالات الطاقة الإنتاجية والبنية التحتية.

وعلى صعيد آخر، يلزم توضيح أن المساعدات الصينية للخارج التي تُمنح للدول الأقل نموا، لن تكون عبئا على الاقتصاد الصيني، بل فرصة فريدة لأنها لا تعد مساهمات أحادية من جانب الصين تعود بالفائدة على طرف واحد فقط، بل تعود بالنفع على الطرفين ولاسيما وأن الصين تمر الآن بمرحلة حاسمة من التنمية تتطلب توافر بيئة دولية أكثر استقرارا.

ففي الواقع، يتماشي تحقيق التنمية والاستقرار المشترك في الدول النامية مع متطلبات التنمية الصينية وبناء مجتمع ذي مصير مشترك. وتعتبر المساعدات الخارجية بمثابة نفقات إستراتيجية للصين، من شأنها أن توطد الصداقة بين الصين والدول الأخرى وخاصة الدول النامية وتعزز أواصر العلاقات التجارية بين الجانبين وتضطلع بدور لا بديل له في الحفاظ على المصلحة الوطنية وأمن الدولة.

 

متابعات – عقاراتكم

 

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات