2 مليار دولار استثمارات خليجية في #عقارات تركيا

bL7Xn4pEuWR9GbWLLNcG

استحوذت رؤوس الأموال الخليجية على ملياري دولار من أصل 5 مليارات دولار استُثمرت في السوق العقارية التركية، ولتصل عدد الصفقات المنفذة للمستثمرين العرب ما يقارب 11 ألف وحدة عقارية في 2015، فيما يتوقع أن تصل إلى 15 ألف وحدة سكنية في العام الحالي، وذلك بحسب تقرير شركة المزايا القابضة، والذي رجح ارتفاعا في وتيرة المنافسة بين السوق التركية وسوق دبي في جذب الاستثمارات العقارية.

وأكد التقرير احتدام مرتقب في وتيرة المنافسة بين سوقي دبي وإسطنبول على جذب المستثمرين على المستوى الإقليمي وعلى المستوى العالمي، فيما سيكون القطاع السياحي في المقدمة والذي يعدّ المحرك الأساسي للطلب العقاري لدى السوقين خلال الفترة المقبلة، وسيكون لأنشطة الأعمال والتوجهات والخطط الحكومية ومعدلات الاستقرار المالية والسياسية أهمية كبيرة في تماسك الطلب ورفع وتيرة الأنشطة العقارية على مستوى الشركات، في حين ستحافظ كلتا السوقين على الجاذبية المفرطة على مستوى المستثمرين من الأفراد على المدى الطويل.

وأوضح التقرير أن جاذبية السوق العقارية التركية ما زالت جاذبة للاستثمارات العربية بشكل عام والخليجية بشكل خاص، وأشار إلى أنه ومع التنوع المسجل على المنتجات العقارية لدى السوق العقارية التركية فقد سجلت مبيعات المنازل للأجانب نسبة تجاوزت 23% في الربع الرابع من العام الماضي مقارنة بنفس الفترة من 2014.

وتزداد جاذبية السوق العقارية التركية من الناحية الاستثمارية نظرا لموقعها الجغرافي ومستوى التطور الحاصل وتتمتع به من جمال للطبيعة وما احتضنته من حضارات، فيما تشكل الأسعار الجاذبة أهمية في تزايد الطلب من قبل المستثمرين الخليجيين إذا ما قورنت بأسعار العقارات في أوروبا وأمريكا، واللافت هنا أن المشاريع الكبرى الجاري تنفيذها ضاعفت من قيم الاستثمارات من الأراضي والمباني، الأمر الذي يزيد من الأرباح التي يمكن تحقيقها، ووفقا لذلك فإن السوق العقارية التركية تسجل ارتفاعات كبيرة على أسعار الأصول العقارية في الآونة الأخيرة، وهذا يعني أن إمكان إنشاء مشاريع سكنية اقتصادية تتضاءل إذا ما استمر الارتفاع على أسعار الأراضي وإذا ما استمر فرض الضرائب المرتفعة على العقارات.

متابعات – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات