قواعد النجاح الـ 5 في الاستثمار العقاري

2D7Z3481

يتطلب الاستثمار العقاري معرفة بحركة السوق العقاري واتجاهات نمو المواقع ومستويات النشاط البشري فيها، سواء خلال فترة راهنة أو المستقبل القريب، وذلك يتطلب مهارات في عمليات البيع والشراء باعتبار أن العقار من الأصول التي يمكن أن تتحقق معها مكاسب جيدة أو خسائر غير مطلوبة، وبمعرفة المهارات والمبادئ التي يعمل وفقا لها السوق يمكن تجنب الخسارة والظفر باستثمار عقاري ناجح قابل للنمو والتوسع.

ويحدد بعض الخبراء العقاريين عددا من القواعد الأساسية في الاستثمار العقاري، وذلك على النحو التالي:

القاعدة الأولى:

البدء بما تعرفه، إذ من الصعب أن يصبح الشخص خبيرا في قيمة العقارات في كل أرجاء المدينة لذا ينبغي التركيز على واحد من اثنين من الأحياء التي يعرفها، فالعقارات التي تباع بأقل من قيمتها السوقية لن تنتظر لفترة طويلة لذا يجب اتخاذ الإجراءات العملية المطلوبة من أجل اكتشاف الصفقات، والبقاء على استعداد لاقتناصها في اللحظة المناسبة.

القاعدة الثانية:

التأكد من وجود سوق نشطة، وذلك لأن أفدح الأخطاء التي يرتكبها المستثمرون هو فشلهم في تحديد ما إذا كان هناك سوق نشطة أم لا ويقع هذا الخطأ في الأغلب عندما يخرق المرء في الغالب القاعدة الأولى وهي أن يبدأ بما يعرفه.

القاعدة الثالثة:

التأكد من طريقة الشراء الصحيحة، لأنه بمجرد معرفة قيم العقارات في منطقة المستثمر الجديد المستهدفة بشكل جيد يكون على استعداد لاكتشاف الصفقات المناسبة في اللحظة التي تظهر فيها. ويأتي ذلك بالبحث المستمر عن العقارات المعروضة للبيع بالصحف والإنترنت والمكاتب العقارية ومتابعة كافة الصفقات التي تتم ومن ثم مقارنة هذه الأشياء بالقيم التي عرفها عن قيم العقارات في المنطقة المحددة وبالتالي فإنه سرعان ما سيصل إلى مرحلة يشعر فيها بأنه يعرف كل العقارات المعروضة للبيع في منطقته المستهدفة وسيبدأ بالبحث فقط عن القوائم الجديدة.

القاعدة الرابعة:

الحرص دائما على المعاينة، ولا تشتر منزلا أو عقارا تجاريا أبدا دون معاينته, والمعاينة الجيدة تكون من شخص معروف عنه الأمانة والصدق. (لا تتعاقد أبداً دون إضافة فقرة تمنحك حق استرداد العربون إذا نتج عن المعاينة شيء غير متوقع وغير مرغوب فيه).

ومن هذه الأشياء غير المتوقعة المبالغ المترتبة على الموقع من فواتير الخدمات العامة والمخالفات القانونية.

القاعدة الخامسة:

أن تكون للمستثمر دائما خطة احتياطية، وذلك لأن أهم مبدأ في تقليل المخاطرة وزيادة احتمالات تحقيقه الأرباح على كل صفقة عقارية تتمثل في أن يكون لديه خطة احتياطية مناسبة, لأنه على الرغم من أنه قد لا يكون لديه أي خطط لتأجير عقار ينوي بيعه فمن الأفضل أن يتأكد من أنه يستطيع تأجيره بربح (أو على الأقل بالوصول إلى نقطة التعادل) إذا اضطر إلى ذلك.

الرياض – عقاراتكم

 

 

أضف تعليقاً

تعليق واحد فقط