ارتفاع المساكن يؤثر على جودة المعيشة في #دبي

دبي - طريق الشيخ زايد

سيضطر الآلاف من السكان بدولة الإمارات إلى التنقل لفترات طويلة بسبب عدم وجود مساكن بأسعار معقولة لذوي الدخل المنخفض والمتوسط في دبي، وبالتالي العيش في مستوى معيشة أقل.
وكشف تقرير شركة (كور) التابعة لشركة (سافيلس) للاستشارات العقارية، أن العديد من السكان يواجهون خياراً بين الانتقال للإمارات الشمالية أو الإقامة المؤقتة في المناطق النائية من دبي.
وجاء في التقرير، أن أكثر من ربع سكان دبي يسعون للعثور على أماكن إقامة بأسعار معقولة.

ومع ارتفاع الإيجارات وقيم رأس المال خلال 2012-2014 في دبي، وكان هناك تحول جغرافي ثابت من شريحة ذوي الدخل المتوسط والمنخفض إلى مواقع هامشية أو إلى الإمارات الشمالية، الذي ينطوي عليه تنقلات أطول، وجودة معيشة أقل وضغطاً إضافيا على البنية التحتية للنقل.
كما تدفع حركة المرور ساعة الذروة، وخاصة بين دبي والشارقة، السكان للمفاضلة بين جهد التنقل أو الانتقال لشقة صغيرة واختيار مكان آخر في دبي.

وبين الرئيس التنفيذي لشركة كور، ديفيد غودشاكس، أنه لا يمكن تجاهل الطلب الناشئ على السكن بأسعار معقولة، سواء شراء أو إيجار.
وأضاف أنه هناك عدة حالات يكون فيها الشراء أرخص من الإيجار، إلا أن الكثير من العائلات تواجه صعوبة في تأمين الرهن العقاري، وواحد من أكثر التجمعات التي ستقدم السكن بأسعار معقولة، هو ساحة البلدة التي تبدأ الأسعار فيها من 350 ألف درهم.
واللائحة المقترحة من قبل بلدية دبي، تلزم المطورين العقاريين بتأمين 15-20% من المساكن المعقولة لذوي الدخل المتوسط ممن يتراوح دخلهم بين 3 و10 آلاف درهم، ولكن هذه الخطوة تحتاج لدعم من القطاع الخاص.

دبي – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات