المياه: التعرفة الجديدة تغطي 35% من السعر الحقيقي فقط.. وحملة للترشيد بعد أسبوع

تسربات المياه

أعلنت وزارة المياه والكهرباء إطلاق حملة وطنية توعوية الأسبوع المقبل تُعنى بنشر ثقافة ترشيد استهلاك المياه، والتعريف بالتعرفة الجديدة للمياه والصرف الصحي تحت عنوان (أنت تحدد).

وتهدف الحملة التي تستمر ثلاثة أسابيع إلى التعريف بالسبل المثلى لترشيد استهلاك المياه، وشرح أفضل الممارسات العالمية في هذا الجانب.

كما تهدف إلى التعريف بالوضع الحالي والمستقبلي لمصادر المياه في المملكة، وأهمية الترشيد للحفاظ عليها باتخاذ خطوات عملية، وأتباع أسلوب واضح ومباشر في توعية المواطنين ومخاطبة مختلف شرائح المجتمع للتوعية بارتفاع معدل استهلاك الفرد للمياه في المملكة وانخفاض التعرفة مقارنة بالدول الأخرى، إضافة إلى التعريف والتشجيع على استخدام أدوات الترشيد في كل أرجاء المنزل.

 

وتؤكد الحملة أن مفهوم ترشيد استهلاك المياه هو خيار استراتيجي للدولة والمواطن، ومسئولية اجتماعية ووطنية على كل مستهلك أن يتحملها بالمحافظة على المياه والترشيد في استهلاكها لضمان استمرارها، وأن حكومتنا الرشيدة أولت قطاع المياه اهتماماً خاصاً بصفته عنصراً أساسياً وعاملاً استراتيجياً لدعم مسيرة التنمية والتطور.

وتبين أن التعرفة الجديدة للمياه تهدف إلى تشجيع المحافظة على الثروات الوطنية غير المتجددة للأجيال القادمة، وخطوة في طريق استدامة القطاع، كما أنها مازالت أقل بكثير من التكلفة الحقيقية للمياه والصرف الصحي، حيث تبلغ نسبة تغطية التكلفة من السعر الحقيقي 35 % فقط، إضافة إلى أن التعرفة الجديدة للمياه تهدف كذلك إلى التشجيع على تركيب أدوات الترشيد وهو ما سيوفر أكثر من 40 % من الاستهلاك ؛ ومن ثم في الفواتير.

 

يذكر أنه بناء على التعرفة الجديدة للمياه فإن ما يدفعه 18 % من المنازل 2.25 ريالا في الشهر، ولا يتجاوز ما يدفعه 43 % من المنازل 25 ريالاً في الشهر، ولا يتجاوز ما يدفعه 61 % من المنازل 92 ريالًا في الشهر، ولا يتجاوز ما يدفعه 73 % من المنازل 182 ريالًا في الشهر.

وتستخدم وزارة المياه والكهرباء خلال هذه الحملة العديد من الوسائل لإيصال رسائلها التوعوية والتثقيفية بشكل مبسط ومباشر لأكبر فئة ممكنة، عبر الصحف الورقية والإلكترونية، ولوحات الطرق، وأبرز الفضائيات والإذاعات وشبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الشهيرة على شبكة الانترنت.

وتعد المملكة العربية السعودية دولة ذات مساحة شاسعة تقدر بـ 2.24 مليون كيلو متر مربع، وهي من أكثر بلدان العالم شحاً في المياه والأعلى تكلفة؛ نظراً لمحدودية مصادر المياه الطبيعية.

كما أن معدلات النمو في الطلب على المياه في المملكة في تزايد مضطرد نتيجة النمو السكاني الذي يقدر بـ 3% سنويا.

وتمثل كمية الطلب اليومي على المياه 9 ملايين متر مكعب ، حيث إن استهلاك الفرد الواحد من المياه هو 256 لتر / اليوم ، حيث تعد المملكة في المرتبة الثالثة عالمياً من حيث استهلاك الفرد الواحد من المياه.

الرياض – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات