بوصلة القطريين العقارية تتجه إلى الخارج

17

أدى ارتفاع أسعار العقارات في السوق القطري إلى توجه عدد من المستثمرين القطريين وخصوصاً أصحاب رؤوس الأموال المحدودة إلى الاستثمار في العقارات الخارجية في ظل المستويات السعرية المغرية بالشراء في الأسواق الخارجية قياساً على مستويات الأسعار المرتفعة في السوق القطري.

وقدر المراقبون عوائد الاستثمار العقاري في الخارج بالنسبة للعقارات السكنية بمستوى يتأرجح بين 6% و8% سنويا فيما يتراوح العائد على الاستثمار الفندقي بين 9% و12% سنوياً مشيرين إلى أن ارتفاع أسعار العقارات في السوق المحلي أدى إلى زيادة شهية الاستثمار في الأسواق العقارية الخارجية، مشيرين إلى أن القطريين يفضلون شراء عقارات في بريطانيا التي تتصدر قائمة أكثر الوجهات جاذبية للقطريين الراغبين بالاستثمار العقاري في الخارج ويأتي في المركز الثاني تركيا نتيجة عوائدها الجيدة ومستوياتها السعرية الجذابة للاستثمار ثم بقية دول مجلس التعاون الخليجي التي تعتبر مناخات الاستثمار العقاري وعوائدها متقاربة.

وأوضح المراقبون أن الاضطرابات الجيوسياسية في المنطقة أعادت توزيع خريطة استثمارات القطريين في الخارج حيث قام معظم القطريين بالتسييل والتخارج من الأسواق التي تشهد اضطرابات جيوسياسية مثل سورية ولبنان ومصر وتونس متوجهين إلى أسواق أخرى بديلة استفادت من سيولة هذه الاستثمارات مما يؤكد أن الاستقرار السياسي بات العامل الأبرز في تحديد وجهات الاستثمارات العقارية في الأسواق الخارجية

وأشاروا إلى أن ابرز القنوات الاستثمارية التي يفضلها المستثمرون تتركز حول العقار والأسهم والودائع المصرفية وهي خيارات متاحة للمستثمرين في قطر، غير أن المفاضلة بين هذه القنوات يخضع لحزمة من المعايير أبرزها مستويات الانكشاف على المخاطر والتحوط، إضافة الى متوسط العائد الذي يحققه الاستثمار.

 

متابعة – عقاراتكم

 

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات