استمرار تراجع أسعار #العقارات السكنية والإيجارات في #دبي خلال 2016

Dubai Property

شهد الربع الأول من العام الجاري انخفاضا بنسبة 2.7٪  في الإيجارات في دبي وتشير التوقعات إلى تدني معدل الإيجارات الإجمالي بنسبة 3٪ إلى 5٪ في عام 2016 بحسب أحدث تقارير شركة كلاتونز العاملة في مجال الاستشارات العقارية.

ويسلّط التقرير الذي صدر بعنوان “آفاق سوق العقارات السكنية في دبي لفترة ربيع 2016″، الضوء على سوق العقارات السكنية في الإمارة.

ويلفت التقرير إلى أنه في حين يواصل الاقتصاد المحلي التكيف في ضوء الظروف الاقتصادية العالمية المتباطئة، يتوقع أن تشهد أسعار المبيعات والإيجارات السكنية بصفة عامة في دبي المزيد من الانخفاض خلال عام 2016.

وأظهر التقرير أنه بعد هبوط أسعار الوحدات السكنية بمعدل 3.1٪ خلال 2015، تراجعت هذه الأسعار بنسبة إضافية قدرت بنحو 2.2٪ خلال الربع الأول من عام 2016, ما يمثل أكبر نسبة انخفاض ربع سنوي في متوسط الأسعار السكنية خلال خمسة سنوات والتراجع الفصلي السابع على التوالي، مما يبرز حجم التحديات التي يواجهها سوق مبيعات الشقق والفلل.

وقال مدير الأبحاث لدى كلاتونز، فيصل دوراني:  “لقد أجرينا رصداً دقيقاً لأسعار العقارات السكنية المتراجعة على مدى العامين الماضيين، ولكن الظروف المعاكسة المستمرة التي تكبح النمو الاقتصادي المحلي والعالمي لا تزال تساهم في تقلص مستوى الطلب وتستمر قيم رؤوس المال الإجمالية بالتراجع لكن بوتيرة أسرع قليلاً.”

وأضاف: “بالنسبة لسوق الفلل على سبيل المثال، بلغ متوسط الأسعار في نهاية الربع الأول من عام 2016 حوالي 1,375 درهماً لكل قدم مربعة. ويشكل ذلك انخفاضاً بنسبة 3٪ منذ نهاية عام 2015 و7٪ مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وباستثناء مجمع هتّان السكني في مشروع “البحيرات”، شهدت جميع أسواق الفلل الفرعية التي شملها تقريرنا انخفاضاً في الأسعار خلال الربع الأول من العام. بالعودة إلى عام 2015، سجل السوق تدنياً بنسبة 5.6٪ في معدل أسعار الفلل، بعدما كانت “كلاتونز” قد توقعت هبوطاً في الأسعار عام 2014 من 5٪ إلى 7٪. كما تتوقع الشركة انخفاضاً إضافياً خلال عام 2016 في أسعار الفلل بنسبة 5٪ كمعدل وسطي وقد يصل إلى 7٪ في بعض الأسواق الفرعية.”

ووفقاً لتقرير “كلاتونز”، عكست أسعار الشقق السكنية مرونة أكبر خلال الربع الأول من العام، مع انخفاض طفيف في جميع الأسواق الفرعية. بإستثناء الشقق ذات الأسعار المتوسطة في منطقة الخليج التجاري التي سجلت انخفاضاً بنسبة 12.8٪ إلى 1,068 درهماً  لكل قدم مربعة، شهدت العديد من الأسواق الفرعية ركوداً في قيمة الشقق خلال الأشهر الـ12 حتى نهاية الربع الأول من العام، بما في ذلك الأسواق ذات الأسعار المقبولة مثل مدينة دبي العالمية، وأبراج بحيرات جميرا، و”ديسكفري جاردنز”، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي.   ويعكس ثبات الأسعار في هذه المواقع تركيز المشترين على المناطق التي يرون أنها تقدم القيمة الأفضل من حيث الموقع والسعر، حيث شكلت الشقق التي تتراوح أسعارها من 650 درهماً لكل 750 قدم مربعة و1،300 درهماً لكل 1400 قدم مربعة الخيارات الأكثر جذباً.

وهذا بدوره ساعد في الحفاظ على الأسعار عند هذه المستويات في بعض المواقع الرئيسية في الإمارة.  وتابع دوراني: ” انخفضت قيمة الشقق كمعدل وسطي بنسبة هامشية بلغت 0.8٪ على مدى العامين الماضيين، مما يعكس مرونة أكبر  تتمتع بها هذه الفئة من السوق السكنية حتى الآن. ومع ذلك، كان هناك انخفاض في عدد الصفقات المسجلة خلال الربع الأول، مما يشير إلى احتمال وجود فترة تباطؤ  قبل أن تبدأ قيم الشقق بالانزلاق.

وقد أظهرت بيانات “ريدين” هبوط عدد المعاملات من 2,787 في الربع الأخير من 2015 إلى 2,349 خلال الربع الأول من 2016. ومع هذه المعطيات، نتوقع أن نشهد تراجعاً في قيم الشقق بنسبة تتراوح بين 3٪ إلى 4٪ هذا العام مع استمرار التباطؤ  في نشاط المعاملات.” وتشير بيانات “كلاتونز” إلى تباطؤ معدل توسع العقارات المعروضة الجديدة مع عدم توقع أي تبدل في هذا الشأن خلال السنوات الثلاثة المقبلة. وفي عام 2016، تتوقع الشركة استكمال عملية بناء 7,058 وحدة سكنية، تليها 10,299 وحدة إضافية في عام 2017. ومن المتوقع أن يرتفع عدد الوحدات السكنية التي سيجري تسليمها في عام 2018 إلى 16,026 وحدة سكنية، ليعقب ذلك انخفاض سيصل إلى 9,786 وحدة في عام 2019.

 

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات