الطين بديلا لـ #الأسمنت في البناء بحلول 2017

27917aa8-2eea-4c0f-b71d-8db31ea911c3

يستخدم كوكب الأرض 100 طن من الأسمنت كل ثانية، وهو ما يشكل خطورة على الصحة والبيئة بسبب غازات ثانى أوكسيد الكربون المنبعثة منه، لكن في الوقت نفسه تبدو فكرة التخلي عن هذا المكون الأساسي في عملية البناء دربًا من الخيال في عصرنا الحديث.

وقررا مواطنان فرنسيان القضاء على حالة الاستسلام لهذا المنتج الملوث للبيئة، وابتكرا طريقة بديلة أقل تلوثا وأكثر صلابة مثل الأسمنت.

الأسمنت الطيني .. كلمة السر التي استخدمها المهندس “دانيال هوفمان” و”جوليان بلونشار” رئيس مجلس إدارة شركة “أرجيلوس” فى منطقة “فونديه” بفرنسا.

وبحسب الموقع الإخباري لمجلة “وى دوما”،  توصل الاثنان لطريقة تجعل من الطين صلبًا مثل الأسمنت، تمهيدا لدخوله حيز الانتاج اعتبارًا من 2017.

“إتش بي 2 إيه” .. الاسم الذي أطلقاه على المنتج الجديد اختصارًا لتجربة التفعيل العالي للتنشيط القلوى التي تم على أساسها تصنيع الأسمنت الطيني، بما يسمح بإنتاج مادة للبناء تتمتع بدرجة من الكربون المخفف جدا.

على النقيض، يتطلب الأسمنت التقليدي حرق حجر الكلس فى فرن على 1300 درجة مئوية، حيث تنبعث غازات ثانى أوكسيد الكربون بشكل كبير من طن واحد منه…فى حين لا ينتج الطين المبتكر من التسخين، وبالتالي لا يحدث تلوثًا كبيرًا .

إذ أن الطين الأسمنتي ينتج ثانى أوكسيد الكربون بنسبة تقل 20% أى حوالى 50 كيلوجرامًا لكل طن، كما أن هناك ميزة أخرى تكمن فى إعادة تدويره بعد 40 عامًا من الاستخدام لتصنيع الخرسانة.

وقاما المبتكران بحماية منتجهما من خلال تسجيل براءة الاختراع بالإشارة فقط إلى أن المنتج تم تصنيعه في الأساس من الطين عبر سلسلة من الجزئيات الأولية بتكلفة منخفضة.”

إلى ذلك، يسمح الإسمنت “الطينى” بتصنيع الخرسانة بشكل أكثر بساطة مقارنة بالإسمنت التقليدي الذى لا يمكن خلطه بالرمل الذى يأتي من الأنهار والشواطىء أو المحاجر، حيث يستخدم الإسمنت الطينى لصنع الخرسانة بإضافة الماء أو أى نوع من الرمال أو حتى مواد نباتية مثل القنب .

كما تأتي أهمية الطين الإسمنتي في ظل استهلاك صناعة الخرسانة لنحو 75% من الرمال الموجودة بالعالم؛ حيث يحتاج بناء منزل متوسط الارتفاع ما لا يقل عن 200 طن من الرمال، كما تستهلك عملية تعبيد كيلومتر واحد من الطرق أكثر من 30 ألف طن من الرمال.

كذلك، فإن تكاليف إنتاج الإسمنت الطيني تنخفض قليلًا عن الإسمنت التقليدي، وهو ما شجع كبرى الشركات على استعماله، مثل “ميشلان” و”إيرباص” حيث قررا دعم وتسويق هذا المنتج الذى سيرى النور مطلع 2017، وقد يكون مطروحًا بالأسواق فى الثلث الثانى من العام ذاته.

فكرة العودة لبناء المنازل بالطين كانت محل دراسة أوروبية منذ أكثر من 13 عاما، وربما يدعم استخدام الأسمنت الطيني هذا التوجه؛ حيث أشار تقرير نشره مختبر البناء التجريبي في مدينة كاسل السويسرية إلى أن بيت الطين استعاد أمجاده السابقة ولم يعد “رمزا للفقر”، كما في السابق.

كما تنبأ خبراء البناء في مختبر “كاسل”، وعلى رأسهم الباحث “جيرنوت مينكه” الملقب بـ “عرّاب الطين”، بمستقبل واعد للطين في قطاع البناء الأوروبي.

وذكر تقرير “مينكه” أن لبيت الطين منافع جمة لإنسان أوروبا اليوم، إذ يحافظ على رطوبة الجو بنسبة 50% في الغرف الداخلية.

ويستطيع في ذات الوقت امتصاص الرطوبة بشكل يغني عن نافذة الحمام التي تفتح لتهويته من البخار.

كما أن الميزة الثانية هي الاحتفاظ بالحرارة الداخلية للبيت، حيث أثبتت التجارب أن درجة الحرارة في بيت طيني لن تتخطى 25 درجة مهما كانت درجة الحرارة الخارجية، فضلًا عن أن بيت الطين يوفر الكثير من تكاليف التدفئة في الشتاء.

متابعة – عقاراتكم

لتصفح جميع العروض العقارية في الموقع

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات