عمدة لندن لا يرحب بمستثمري العقارات من الشرق الأوسط

17

 

قالت مجلة “فوريس” الأمريكية، إن سوق العقار في مدينة لندن سيواجه احتمالية أن يصبح أقل ترحيباً من قبل أثرياء الشرق الأوسط في ظل وجود عمدة المدينة المنتخب صادق خان، الذي تولى منصبه في وقت سابق من هذا الشهر.

وأضافت المجلة على لسان خان “أنه سيجعل مسألة زيادة عدد المساكن ذات “الأسعار المعقولة” من أولوياته خلال الفترة التي سيقضيها في منصبه”.

واستغل خان أول ظهور له أمام جمعية لندن، في توجيه الانتقادات للمستثمرين الأجانب الذين يتركون مساكنهم شاغرة.

وتبلغ التقديرات بشأن عدد المنازل الجديدة، المطلوب توفيرها سنوياً بالمدينة ما بين 50 إلى 80 ألف مسكن.

لكن خان يقول إنه لا معنى لبلوغ هذه الأهداف إذا كان يتم التهام العقارات من قبل المستثمرين القادمين من منطقة الشرق الأوسط وغيرها دون الإقامة بها.

وأكد خان لأعضاء جمعية لندن أمس الأول، أنه “من الممكن بناء 50 ألف منزل سنويًا … ولكن هذا ليس له أهمية إذا كان يتم شراؤها جميعها من قبل المستثمرين في منطقة الشرق الأوسط وآسيا لاستخدامها كمنزل ثان أو تبقى خالية”.

ونوه خان إلى أنه “لا أحد ضد استثمار الأشخاص في لندن، ولكن القضية هي في استخدام عقاراتنا من أجل الاستثمار فقط”.

يذكر أن مسألة ارتفاع أسعار العقارات، تعد قضية ذات أهمية متزايدة في المدينة، في ظل عدم قدرة العديد من سكان المدينة حالياً على شراء العقارات، وبلغ متوسط سعر المسكن في لندن العام الماضي 556.350 جنيه استرليني، يرتفع إلى ما يقرب من 1.4 مليون جنيه إسترليني  وسط المدينة، وفقاً لما ذكره الموقع العقاري “رايت موف”.

وكانت مسألة بناء المزيد من المنازل قضية محورية في الحملة الانتخابية الأخيرة، التي فاز بها خان، وقد حازت هذه القصة على اهتمام الصحف في المملكة المتحدة بعد أن نشرت صحيفة “الغارديان” تحقيقاً صحفياً كشف عن أن 60% من مالكي أطول ناطحة سحاب سكنية في البلاد، هم من الأجانب، وهي غير مسكونة.

 

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات