قرية الأثرياء الأوروبيين محظورة على المهاجرين

1

يعيش مواطنون فائقو الثراء ومليونيرات في قرية “أوبيرويل – ليلي” السويسرية على بعد ما يقرب من 15 كيلومتراً من مدينة زيوريخ” ويقطنها 2200 نسمة فقط، من بينهم 300 مليونيرا، وتواجه الحكومة السويسرية ضغوطا من ست وعشرين دولة لقبول عدد من المهاجرين بعد تعهدات والتزامات بنظام الحصة.

وعقد المقيمون في القرية استفتاءً شعبيا في مايو الجاري حول استقبال المهاجرين، وجاءت نتيجته بالرفض ودفع غرامة قدرها حوالي 280 ألف دولار بدلاً من ذلك، وذكر مواطنون أن هذا الرفض جاء خوفاً على إفساد حياتهم المسالمة، ولكن انتقد آخرون القرار واصفين إياه بالمخزي والعنصري.

وقرر المواطنون دفع غرامة تناهز 280 ألف دولار نظير عدم استقبال لاجئين فرضته السلطات السويسرية بموجب اتفاق أوروبي على توزيع المهاجرين الفارين من الشرق الأوسط، بحسب ما نشرت “ديلي ميل”.

وتتميز القرية برفاهيتها ونظام حياتها الفريد الذي يجمع بين الطبيعة الساحرة والحداثة والمنازل الفاخرة، كما يلاحظ بها نظافة الشوارع وانعدام الجرائم، ويقدر سعر بعض المنازل بها بحوالي 1.5 مليون دولار، ويقطنها مزيج بين المتقاعدين والشباب.

 

2

 

3

 

4

 

 

 

5

 

7

 

6

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

تعليق واحد فقط

  • محمود حلبي :

    النعيم نعيم الأخرة -والكفرة خالدون في السعير- اسال الله جنة الفردوس الأعلى وجميع المسلمين الموحدين من اهل السنة والجماعة