السوق العقاري في رمضان.. انخفاض العرض والطلب.. وثبات الأسعار

عقارات - مساكن - بناء (5)

سنوياً، تتأثر الكثير من القطاعات إما بضعف الحركة أو زيادة الإقبال مع دخول شهر رمضان المبارك، ومن بين هذه القطاعات القطاع العقاري.

ووفقا للبيانات التي وفرتها منصة لامودي الإلكترونية المتخصصة في الأسواق الناشئة فإن العرض و الطلب على شراء العقارات يشهد انخفاضاً ملحوظاً في هذا الشهر الكريم إلا أن المثير للاهتمام بأن الأسعار لا تتأثر وتبقى على ثبات والسوق يعود لحال النشاط بعد قضاء فترة عيد الفطر.

كما أوضحت البيانات فإن البحث عن عقار سواء للإيجار أو  للشراء يبقى مستمراً ولكن بنسبة أقل عن الأشهر الأخرى وتتفاوت في الدول العربية مثل السعودية والإمارات وقطر وذلك لانشغال الأفراد في أداء الطقوس الدينية والاستعداد لاستقبال عيد الفطر.

علاء حتاحت

علاء حتاحت

وتشهد السعودية انخفاضاً كبيراً في السوق العقاري مقارنة بالدول المجاورة لأسباب متعددة منها تغيير أوقات العمل وانخفاض الإنتاجية لقصر الوقت واهتمام الجميع بالعادات الدينية والتركيز على الأنشطة الخيرية مما ينعكس على نشاط الأسواق بشكل عام.

أما في قطر والإمارات العربية المتحدة فإن التأثير يكون بشكل أقل لوجود عدد كبير من المغتربين واهتمام الشركات العقارية في تسويق عقاراتهم داخليا ودوليا بشكل مستمر مما يساعد على تقليل التأثير على السوق بشكل عام.

من جانبه، قال علاء حتاحت المدير العام لشركة لامودي في السعودية : “شهدنا في السنوات الأخيرة انكماش أحجام التداول بشكل جزئي وحالة من الخمول في السوق في شهر رمضان ولكن ذلك لا يؤثر على الأسعار على الرغم من ارتفاع نسبة العرض عن الطلب لوجود عدد من المهتمين في اقتناص الفرص واستغلال ضعف المنافسة للحصول على ما يناسبه.” وأضاف قائلاً: “هذا الأمر ليس حديث العهد إنما هي حالة طبيعية لأي سوق يتعرض لحالات انتعاش وحالات خمول ومن ضمنها السوق العقاري ولكن هذه السنة حالة الخمول بدأت قبل رمضان وذلك ترقبا للوائح التنظيمية لنظام رسوم الأراضي البيضاء التي سيعلن عنها في رمضان ونتوقع أن يشهد السوق حالة من الانتعاش بعد فترة عيد الفطر ويعود السوق إلى حالته الطبيعية”.

الرياض – عقاراتكم

أبرز العروض العقارية المضافة في عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات