ارتفاع إيجارات كناري وورف البريطانية 27%

كناري

 

ذكرت مؤسسة ” كلوتونز” البريطانية للاستشارات العقارية أن مستوى الإيجارات في منطقة “كناري وورف” ذات الاستثمار القطري، ارتفعت بنسبة 26.7 % خلال 12 شهراً الماضية، متقدمة بذلك على مستوى الإيجارات في أرقى الأماكن في وسط العاصمة لندن مثل حي “مايفيير” ومنطقة “سانت جيمس”.

وأشارت المؤسسة البريطانية في بيان لها الى أن الإيجارات في منطقة “كناري وورف” تتسم بالجودة العالية مع تحمل التكاليف المالية للساكنين هناك، الى جانب أنها أصبحت منطقة جاذبة للسكن خاصة عقب إتمام عدد من الصفقات العقارية في كناري وورف خلال الأشهر الماضية، والتي منها حصول شركة ” طومسون رويتر” البريطانية في الربع الأول من العام الماضي، على مساحة 300 ألف قدم مربعة في بناية سانت مارتن الواقعة في 5 كندا سكوير بكناري وورف.

وأكد بيان الشركة البريطانية على أن معدل الإيجار في منطقة ” كناري وورف” الواقعة في شرق العاصمة لندن سجل في الربع الأول من عام 2015، 37.50 جنيه استرليني لكل قدم مربعة، وسجل في نفس الفترة في الربع الاول من العام الجاري 2016، 47.50 جنيه استرليني لكل قدم مربعة.

وقال رئيس قسم البحوث بشركة ” كلوتونز” البريطانية للإستشارات العقارية” فيسيل دوراني، إن منطقة ” كناري وورف” تقترب من نقطة تحول في جذب العديد من الشركات والأفراد للحصول على مكان لهم في المنطقة، مؤكدا أنها مسألة وقت، رغم ما اتصف به سوق العقارات البريطاني بشكل عام من اضطراب خاصة استعدادا للتصويت على خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي والذي سيتم في 23 يونيو القادم، فان ” كناري وورف” خالفت كل التوقعات وزاد فيها حجم الإيجارات على عكس ما كان متوقعا.

يذكر أن حي كناري وورف المالي، تمتلك 69% منه هيئة قطر الاستثمار في عام 2015، عقب إتمام أضخم صفقة تجارية عقارية لقطر في بريطانيا قدرت بـ 2.6 مليار جنيه استرليني، وذلك بالشراكة مع شركة “بروكفيلد اند بارتنرز” الكندية للاستحواذ على شركة “سونج بيرد” العقارية البريطانية.

ويعود تاريخ إنشاء حي “كناري وورف” الى عام 1980، حيث قررت رئيسة وزراء بريطانيا الأسبق “مارجريت تاتشر” إعادة تطوير أحواض السفن والحاويات في المنطقة، ويعود اسمها الى جزر الكناري التي كانت السفن القادمة منها تحمل الطماطم الى بريطانيا، ليكون ثاني أشهر وأضخم حي للمال والاقتصاد في بريطانيا بعد حي المال القديم “ستي”.

 

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات