Brexit ظاهرة جديدة في عقود العقارات في بريطانيا

Kensington_Buildings1-672x372

في وقت حذر فيه بنك إنجلترا من أن الخروج قد يؤدي إلى تراجع أسعار العقارات بنسبة 10%، وتراجع الجنيه الإسترليني بشكل حاد، يقول آخرون إن أي تراجع في قيمة العملة قد يزيد الإقبال على العقارات.

وفيما تتجه الأنظار الى تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على القطاع العقار، يقوم بعض المستثمرين بالتحوط ضد خطورة الخروج، من خلال ظاهرة جديدة تعرف ببنود الـ BREXIT.

هذه البنود في عقود الشراء تضمن للمستثمرين العقاريين حق الانسحاب من الصفقة في حال كان التصويت للتخارج، وذلك من خلال تحديد مهلة زمنية معينة بعد موعد الاستفتاء يمكن للشاري فيه أن يلغي الصفقة في حال الخروج.

وقال ستيفن ماركس، محامٍ مختص بالعقارات لدى “ترويرز وهاملن”: “في حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الاقتصاد سيعاني وأسعار العقارات سوف تتأثر وسيكون هناك تباطؤ، لذا يحتاج الشاري إلى أن يكون لديه حق الانسحب من الصفقة، وبنود BREXIT تعطي حق إلغاء العقد وطبعا يمكن للشاري أن يعيد التفاوض من جديد مع البائع، ولكن هذا أمر غير مضمون لأنه من الصعب التنبؤ بأثر التخارج أو مدة الإجراءات، لذا أغلب بنود BREXIT تعطي حق الإلغاء”.

وتأتي بنود الـ BREXIT في ظل تراجع حجم الصفقات العقارية التجارية بنسبة 40% في الفصل الأول من العام، بحسب بيانات “بنك إنجلترا”. ويقول العاملون في القطاع إن هذه بنود شائعة في الصفقات التجارية التي تتجاوز قيمتها 10 ملايين جنيه، والتي عادة تشمل مكاتب أو متاجر، لكن بنود BREXIT تقدم أيضا في بعض المشروعات السكنية الجديدة التي تضمن للشاري حق استرداد كامل أمواله في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد.

ويقول الخبراء إن الإقبال الأكبر على بنود الـ BREXIT يأتي من الأجانب، فيما يشير البعض إلى أن المستثمرين الخليجيين يفضلون الانتظار حتى صدور نتيجة الاستفتاء قبل إبرام صفقات على عقارات تجارية، في حين يواصلون شراء العقارات السكنية.

وأضاف ماركس أن “المشترين الخليجيين يعرفون السوق البريطانية جيداً، وهم نشطون فيه منذ عدة سنوات، ولديهم وعي ومعرفة عالية، وثمة شعور بأنه ربما تكون هناك فرصة شراء بسبب ضعف الأسعار حاليا، لذا في بعض القطاعات خاصة العقارات السكنية العرب يواصلون الشراء، لأن بريطانيا لا تزال ملاذاً آمناً للاستثمارات”.

يشار إلى أن هذه البنود تحمي البائع أيضا، لأنها تؤمّن له صفقة بيع في وقت هادئ وغير مستقر، وتمنحه فرصة لبيع عقاره قبل أي زيادةٍ كبيرة في المعروض، في حال كان التصويت بالبقاء.

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات