مدن 2045.. مزيج من الخيال والواقع

Billings

التطور هو مقدار ما يضاف إلى المجتمع من تحسينات تبسط وتسهل حركة الحياة، وتعود بالرفاهية والخير على أفراد المجتمع.

وأشار “بيزنس إنسايدر” إلى أن عالم المستقبليات الدكتور إيان بيرسون رصد في تقرير لشركة “هيودن للبناء” تنبؤات عن مشهد العالم في عام 2045 من عدة زوايا وبالنسبة لعدة مجالات.

ويمثل ذلك بُعدًا إستراتيجيًا لإطلاق العنان للخيال وطرحه على طاولة المبتكرين لتحويله إلى واقع، ففي عام 1989، عرض فيلم “العودة إلى المستقبل” في الجزء الثاني شخصية تسافر عبر الزمن إلى عام 2015 وترى سيارات طائرة ولوحات تزلج متقدمة، وهو ما أصبح واقعًا في الوقت الحالي في ظل العديد من المشروعات المبتكرة في هذا الصدد.

1- التعامل مع الأجهزة لن يكون أوتوماتيكيًا فقط، بل سيكون عن طريق الأوامر الشفهية، كإعطاء أمر للمنزل بتشغيل المكيف المركزي، أو أمر التلفزيون بتسجيل حلقة من برنامج مفضل.

1

2- المباني شاهقة الارتفاع ستكون بمثابة “مدن مصغرة”، تتسع لآلاف البشر، يمكنهم السكن والترفيه والتسوق وأيضًا العمل داخل هذه المباني.

2

3- النوافذ عبارة عن شاشات واقع افتراضي يمكن من خلالها الاطلاع على مشاهد بانورامية يمكن تغييرها، ويتصور التقرير مستقبلا مشابها لن تحتوي المباني فيه على نوافذ، وإنما على شاشات واقع افتراضي، وربما تكون هذه طريقة سريعة لبناء عمارات سكنية رخيصة.

3

4- تحقيق الأبنية الاكتفاء الذاتي من الطاقة، بحيث لا يحتاج ساكنو هذه المباني إلى أي مصدر خارجي من الكهرباء أو الغاز أو غيرها، مستفيدين بذلك من تطور تقنيات النانوتكنولوجي.

4

5- تعديل إضاءة الحجرات ودرجة حرارتها وفقًا للحركة داخلها أو لإعدادات تم إدخالها مسبقا تحمل الظروف التي يفضلها كل شخص، ولم يذكر التقرير بالتفصيل كيفية عمل هذه التقنية بالضبط، غير أن هناك الكثير من الأبحاث الجارية لتحسين أنظمة الإضاءة، وتوجد حاليا مصابيح “أريو” التي ترتكز على تقنيات ذكية وخوارزميات معينة لتضيء المنزل بشكل يساعد الدماغ على النوم بطريقة مثالية وزيادة التركيز ومنع الآثار والمشاكل الصحية الناتجة عن الأضواء الأخرى.

5

6- ارتداء عمال البناء هياكل آلية فائقة القوة لحمل المعدات الثقيلة، وسيكون عامل البناء بذلك عبارة عن نصف إنسان ونصف آلة، وقد بدأ هذا الأمر في الظهور حاليا، حيث تطور شركة “باناسونيك” سترة آلية لتسهيل رفع وحمل الأشياء الثقيلة، كما أن وزارة الدفاع الأمريكية تعتزم إطلاق سترة “الرجل الحديدي” بعد عامين تكون قادرة على أداء مهام عديدة، بما في ذلك رفع الأشياء الثقيلة بكل سهولة، وقد أشار التقرير إلى أن عمال البناء سيبدأون في استخدام السترات الآلية بمجرد اكتمال تطويرها.

6

7- عمل الإنسان الآلي إلى جانب الإنسان في سلسلة من المشاريع، وتوليه المهام المعرضة لخطر الانفجار أو الانهيار.

7

8- الاعتماد على الطابعات ثلاثية الأبعاد في تنفيذ المباني، وهو ما سيوفر مالا وجهدا ووقتا بشكل مذهل.

8

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات