عقارات التجزئة الفاخرة في أبوظبي تحافظ على استقرارها

ابوظبي

كشف تقرير أصدرته مجموعة “سي بي آر إي” المتخصصة في الاستشارات العقارية تحت عنوان “نظرة على سوق أبوظبي في الربع الثاني 2016” أن المشاريع العقارية الفاخرة لتجارة التجزئة في أبوظبي تبدي مزيداً من الاستقرار على صعيد أسعار الإيجار ومعدلات الإشغال على حد سواء.

وسجلت جميع مراكز التسوّق الرئيسية في العاصمة نسبة عالية من الإشغال تفوق 95% نتيجة لما يشهده قطاع التجزئة من نمو مميز منذ 5 سنوات بفضل النمو السكاني وتزايد أعداد السياح.

وبحسب التقرير، فإن أسعار إيجارات العقارات المكتبية الفخمة بقيت على حالها عند 1800 درهم للمتر المربع سنوياً، رغم أن مالكي العقارات باتوا أكثر مرونة على صعيد شروط التأجير والأسعار من أجل كسب ولاء المستأجرين بهدف الحفاظ على معدلات إشغال مستقرة. وأصبحت بيئة مزاولة الأعمال أقل نشاطاً بما يعكس المناخ الاقتصادي الأكثر هدوءاً.

وقد سجلت السوق الثانوية انخفاضاً بمقدار 2% قياساً بالربع السابق. وقال مات جرين- رئيس قسم الأبحاث والاستشارات في الإمارات لدى “سي بي آر إي الشرق الأوسط”: «كان الطلب على الإشغال في القطاع المكتبي منخفضاً خلال الربع الأول، وهو توجه استمرّ خلال الربع الثاني».

وتوقع التقرير أن يبقى القطاع السكني من أفضل القطاعات أداءً في الإمارة مدعوماً بانخفاض مستويات المعروض الجديد على المدى القريب. وما زالت العقارات المتوسطة تحظى بطلب ملموس يعكس الوضع الاقتصادي لأغلبية العمال الوافدين في الإمارة، وقد بقيت أسعار إيجار هذه الوحدات ثابتة، مع تقلّبات طفيفة ضمن الفئات الأغلى ثمناً.

وقال جرين: نظراً لتنامي عدد المشاريع الجديدة المزمع إنشاؤها على المدى الطويل، فإننا نتوقع رؤية منحىً صاعدا في المعروض السنوي خلال السنوات القليلة القادمة، علماً أن معظم العقارات الجديدة ستندرج في إطار مشاريع تستهدف الطبقتين المتوسطة-والعليا.

وأوضح التقرير أن الربع الثاني كان حافلاً بالكثير من التحديات بالنسبة للمنشآت الفندقية وقطاع الضيافة في الإمارة، حيث تزامن حلول شهر رمضان الفضيل مع نهاية الموسم العادي، مما أدّى لانخفاض الأداء السياحي إلى مستويات أقل من المعتاد. وبقيت معدلات الإشغال على حالها خلال مايو بحسب البيانات الصادرة عن شركة “إس تي آر جلوبال”.وذلك سواء على صعيد متوسط السعر اليومي أو الإيرادات عن كل غرفة متوفرة والتي هبطت بواقع 12% قياساً بالفترة ذاتها من العام الماضي. وهبط متوسط السعر اليومي من 555 درهما للغرفة في الليلة في مايو 2015 إلى 490 درهما للغرفة في الليلة الواحدة في مايو 2016.

وقال مات جرين- رئيس قسم الأبحاث والاستشارات في الإمارات لدى “سي بي آر إي الشرق الأوسط”: نظراً لتنامي عدد المشاريع السكنية الجديدة المزمع إنشاؤها على المدى الطويل، فإننا نتوقع رؤية منحىً صاعدا في المعروض السنوي خلال السنوات القليلة القادمة.

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات