فنادق فاخرة مغلقة بسبب الإهمال والخسائر

6a0148c6f68c01970c01b7c79c867b970b

تعرضت مجموعة من الفنادق الفاخرة في أنحاء متفرقة من العالم للإهمال والإغلاق في نهاية المطاف، وأعدت “التليجراف” تقريرا عنها.

وتباينت الأسباب التي أدت لفشل هذه المشروعات لكن تشابهت جميعها في خسارة الكثير من الأموال، ومن أبرز الأسباب تحول السائحين عن المدن المقام بها الفنادق واندلاع حروب وانهيار إحدى الصناعات وأيضا عدم توفر السيولة.

1- فندق ريفيرا في لاس فيجاس بالولايات المتحدة – Riviera

1

اشتهر في الماضي بأنه من الأماكن المفضلة عند “فرانك سيناترا” وكان مقر تصوير أكثر من فيلم منها “أوشنز 11″ (Ocean’s 11  عام 1960) و”دياموند آر فور إيفر”  Diamonds Are Forever عام 1971 –  لكن ملاكه وقعوا في أزمة سيولة في عام 2015 .

وانتهت في أغسطس/ آب 2016 آمال تجديد الفندق الفاخر حين سوي بالأرض في عملية هدم محكومة.

2- فندق بوليسيا في مدينة بريبيات الأوكرانية  – Polissya Hotel

2

في الساعات الأولى من صباح يوم 26 أبريل/ نيسان عام 1986 اضطر الضيوف والعاملون في فندق “بوليسيا” للفرار من المكان إثر وقوع كارثة تشيرنوبل النووية قرب المدينة.

منذ ذلك الحين خلى الفندق ومدينة بريبيات بأكملها من السكان بسبب آثار الحادث الذي أصبح أسوأ كارثة نووية منذ ذلك الحين.

3- فندق لي بلازا بمدينة ديترويت الأمريكية – Lee Plaza

3

كغيرها من العقارات في مدينة “ديترويت” واجه فندق “لي بلازا” أوقاتا صعبة نتيجة انهيار قطاع تصنيع السيارات ليستخدم الفندق لفترة وجيزة دارا للمتقاعدين قبل إغلاقه في التسعينيات.

مع عودة نهوض “ديترويت” من إفلاسها رسمت خطط لتحويل المبنى إلى شقق سكنية فاخرة.

4- فندق أجرو في مدينة “فاروشا” القبرصية – Argo Hotel

4

في ذروة ازدهارها جذبت شواطئ “فاروشا” الذهبية مشاهير يبحثون عن الشمس الساطعة ومنهم “ريتشادر بيرتون” و”بريدجي باردو” و”إليزابيث تايلور”.

لكن منذ الغزو التركي لقبرص في عام 1974 أصبح المنتجع مدينة أشباح وظل كذلك حتى اليوم ولا يزال محاطا بأسياج ويخضع لدوريات عسكرية.

5- فندق”هالام تاور” بمدينة شيفيلد الإنجليزية – Hallam Tower

5

افتتح فندق “هالام تاور” في عام 1963 وهو أحد الفنادق الفاخرة التي أقيمت في شمال إنجلترا بعد الحرب العالمية الثانية ويشتهر باستضافته المنتخب السويسري في نهائيات كأس العالم عام 1966.

بعد ذلك مر الفندق بأوقات صعبة واضطر القائمون عليه لغلقه في عام 2004 ولا يزال خاويا حتى اليوم.

6- فندق “كليفند” في بورنموث بإنجلترا – Cliff End Hotel

6

شيد في عام 1887 للصائغ “إم.إتش صمويل” وكان أحد أبهى معالم مدينة “بورنموث” واشتهر بأنه أول فندق بالمدينة به جهاز تلفزيون “ملون”.

ولكن كانت هذه الأيام منذ أمد بعيد، وفي عام 2002 اضطر القائمون على الفندق لإغلاقه وأصبح في حالة يرثى لها.

7- فندق “بالم بيتش” في بلاكبول بإنجلترا – Palm Beach Hotel

7

يعكس زوال هذا الفندق الفاخر حال المدينة التي يقع  فيها فهو واحد من بين العديد من الفنادق التي أغلقت في “بلاكبول”.

منذ ظهور رحلات الطيران منخفضة التكلفة انهارت صناعة السياحة في المدينة الإنجليزية، ولا يزال الفندق مهجورا حتى اليوم.

8- فندق “بيلفيديري” في مدينة دوبروفنيك الكرواتية – Hotel Belvedere

8

تحكي آثار الرصاص على حوائط الفندق المصير الذي واجهه، فقد حوصر “بيلفيديري” خلال الحرب اليوغوسلافية عام 1991 وهجر منذ ذلك التاريخ.

كان المنتجع ذو الخمس نجوم واحدا من أفخر الفنادق في “دوبروفنيك” وضم حوضا للسباحة ومسرحا واشتهر بمناظره الخلابة على “المدينة القديمة”.

9- جيرما بالاس ببلدة مارساسكالا في مالطا – Jerma Palace Hotel

9

بنى الفندق الشركة الليبية للاستثمارات الخارجية وافتتح في عام 1982 ليحول “مارساسكالا” من قرية صغيرة تعمل في الصيد إلى منتجع شهير.

وقد أغلق في عام 2007 ويستخدمه الآن رسامو الشوارع لعرض أعمالهم.

10- فندق “مونت بالاس” في ساو ميجل بجزر الأزور البرتغالية – Hotel Monte Palace

10

فندق “مونت بالاس” في جزيرة ساو ميجل حالة نادرة؛ إذ إنه افتتح في عام 1982 وأغلق بعد افتتاحه بنحو 18 شهرا فقط بسبب الإفلاس.

رغم أن إغلاقه كان كارثة لملاكه إلا أنه أصبح منذ ذلك الحين مقصدا للمستكشفين والمصورين.

11- فندق “بوكور هيل ستيشن” في كمبوديا – Bokor Hill Station

11

ربما كان فكرة جيدة في العشرينيات من القرن الماضي لكن وبعد عقدين فقط ومع اندلاع الحرب بين القوات الفرنسية والفيتناميين في الجنوب اضطر الفرنسيون لإغلاق المنتجع الذي شيد في جبال “بوكور، وهجر المنتجع منذ ذلك الحين.

12- فندق “دوكور بالاس” في مونروفيا عاصمة ليبيريا – Ducor Palace Hotel

12

كان منتجع “دوكور بالاس” واحدا من أفخر الفنادق في غرب أفريقيا لفترة من الوقت وقصده سائحون أثرياء وشخصيات معروفة ورجال أعمال.

ضبابية المشهد السياسية أدت إلى إغلاقه في عام 1989 ومنذ ذلك التاريخ أصبح هدفا لواضعي اليد المحليين.

13- فندق جراندي بمدينة بيرا في موزمبيق – Grande Hotel

13

افتتح فندق “جراندي” في عام 1955 لكنه عانى في جذب زوار وأغلق بعد ذلك التاريخ بعشرة أعوام فقط.

استغلت المنشأة ذات الخمس نجوم كقاعدة عسكرية في السبعينيات واحتجز بداخلها سجناء سياسيون،  واليوم أصبح “جراندي” موطنا لنحو 3500 ساكن.

14- فندق “ريونج” في بيونج يانج عاصمة كوريا الشمالية – Ryugyong Hotel

14

بدأ العمل في تشييد ناطحة السحاب التي تحتوي على فندق في عام 1982 لكن دخل المشروع في مشكلات في عام 1992 مع تباطؤ الاقتصاد ولم يكتمل حتى اليوم.

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات