في ختام #سيتي_سكيب_دبي.. 3 توجهات تحدد مستقبل السوق العقاري العالمي

976224149

اختتمت أعمال الدورة الـ15 من معرض سيتي سكيب جلوبال 2016 في دبي أمس، وبرز خلال أيام المعرض الثلاثة توجهات جديدة سيكون لها أثر واضح في حاضر ومستقبل السوق العقاري العالمي عموماً وفي دولة الإمارات خصوصاً.

وحجزت العديد من الشركات مقاعدها في قاطرة المعرض في دورته المقبلة طبقاً لووتر مولمان مدير معرض ستي سكيب، الذي أكد أن طلبات حجز مساحات الدورة المقبلة 2017 التي تحمل الرقم 16 انهمرت على الشركة المنظمة قبل ختام المعرض. ورأى أن ذلك مؤشر إلى بلوغ المعرض أهدافه.

على الصعيد المحلي برزت 3 اتجاهات: الأول تنافس المطورين على إعلاء شأن خدمات ما بعد البيع وترسيخ ثقة المستثمر أكثر من ذي قبل، والتوجه الثاني مغادرة اللاعبين الكبار في السوق العقاري لتطوير مشاريع محدودة الاستخدامات كما دأبوا على ذلك لسنين خلت. أما التوجه الثالث فيتلخص بتزايد رقعة التحالفات العقارية بين المطورين العقاريين لأسباب عدة، وهو ما سيكون له عظيم الأثر في تغيير المشهد العقاري خلال السنوات القليلة المقبلة.

وكان لافتاً اجتماع أبرز المطورين، وهم دبي للعقارات ذراع التطوير العقاري لمجموعة دبي القابضة وشركة إعمار العقارية ومراس القابضة ودبي الجنوب في تشكيل تلك الشراكات. لكن اللافت أكثر كان في بروز إعمار كشريك في كل تلك الشراكات والتحالفات.

بعض تفاصيل تلك الشراكات معلنة وتقوم على أساس 50% لكل طرف، بينما يبقى البعض منها طي الكتمان لأغراض تتعلق بالمنافسة والعائدات والربحية وطبيعة الاتفاق بين الأطراف المعنية.

أول التحالفات الكبرى جمع كلاً من «إعمار العقارية» و«دبي القابضة» لإطلاق أول المجمعات السكنية ضمن مشروع «خور دبي» في «الخيران»، المدينة المستقبلية الطموحة التي تشكل جزءاً من «مدينة محمد بن راشد»، والذي سيحتضن برجاً على ارتفاع 829 متراً بحلول 2020.

وتتكامل في المجمع الجديد «دبي كريك رزيدنسز» جماليات الحياة على الواجهة المائية مع العمق التاريخي لمنطقة خور دبي وسط إطلالات لا تضاهى على الأفق العمراني الساحر لمدينة دبي بطابعها الفريد الذي يجمع أصالة الماضي بنبض الحياة العصرية.

وتبلغ قيمة الشراكات بين إعمار العقارية ومراس القابضة 200 مليار درهم، وتمضي الشراكات بقوة على الأرض منذ أن اتفقت الشركتان على تطوير «دبي هيلز استيت» ويعد المشروع السكني المميز بأسلوبه بمثابة مشروع مدينة ضمن المدينة، ويتم تطويره من قبل «إعمار العقارية» و«مراس القابضة». ويمتد مشروع «دبي هيلز استيت» على مساحة تتجاوز 11 مليون متر مربع.

دخلت مذكرة التفاهم التي وقعتها إعمار العقارية مع «دبي الجنوب» الذي يعد أول مدينة مطار متكاملة في العالم، لتطوير معلم حضاري عملاق في دبي حيز التنفيذ بعدما أعلنت إعمار العقارية عن مشروعها الجديد «إعمار الجنوب» ضمن «دبي الجنوب»، الذي يمتد على مساحة سبعة كيلومترات مربعة، ويضم أكثر من 15 ألف وحدة سكنية وملعباً للغولف.

نجحت شركات أوفت بالتزاماتها في لفت الانتباه إليها، وسلمت عقاراتها رغم تأخيرات شاب بعض تلك المشاريع. ولعل شركات محددة حققت استفادة أخرى عندما تعهدت أمام مستثمريها بإنجاز مشاريع في مواعيد قريبة قد لا تذهب إلى أبعد من نهاية العام الجاري.

دبي – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات