فقراء العالم يهربون إلى المدن

rtx1lldx

يهاجر الشباب إلى مدن حول العالم بحثاً عن فرصة أفضل، وفي مدينة “لاجوس” النيجيرية، يوجد 21 مليون نسمة يفعلون نفس الأمر، وفي الازدحام المروري الشديد، يهرع الشباب بين السيارات لبيع عبوات بلاستيكية ممتلئة بالمياه.

مع ذلك، أشارت “الإيكونوميست” في تقرير إلى أن ذلك لا يجدي نفعاً، فإن أغلب الناس الذين يهاجرون إلى مدن إفريقية لا يحصلون على الكثير مقارنةً بالأرياف، ولا ينقذهم من دائرة الفقر.

تعد إفريقيا أكثر قارات العالم تحولاً نحو الحضر، ففي 1950، لم يكن هناك في أي مدينة بجنوب الصحراء سكان يزيدون على مليون نسمة، والآن أصبح عدد تلك المدن خمسين.

بحلول 2030، سيعيش أكثر من نصف سكان القارة في مدن من الثلث حالياً، وأكثر هذه المدن تمدناً في جنوب الصحراء الإفريقية هي نيروبي في كينيا حيث تشهد نمواً بأكثر من 4% سنوياً في الهجرة، وهو ما يزيد على ضعف هيوستن الأمريكية.

في أغلب أجزاء العالم، تتيح كثافة البشر انتعاش قطاعات الأعمال، لكن في إفريقيا، لا يبدو الأمر جيداً، وأظهرت دراسة أجريت عام 2007 على 90% من الدول النامية أن التحول إلى المدن في إفريقيا لم يخفض معدلات الفقر.

أشار البنك الدولي إلى أن مدن إفريقيا لا تشهد انتعاشاً اقتصادياً بالتزامن مع هجرة الشباب إليها، بل زادها ازدحاماً وارتفاعاً في تكاليف المعيشة فقط.

ليست كل مدن القارة على هذا النحو، فإن مدن جنوب إفريقيا تشبه نظيرتها في أمريكا، وعلق خبراء أن الأمر يتعلق بزيادة الإنتاجية الزراعية والصناعة، وهو ما لا يحدث في القارة، بل تتزايد فقط في الاستهلاك وتزيد الهوة بين الفقراء والأغنياء.

تحتاج إفريقيا إلى بنية تحتية قوية لجذب الاستثمارات إلى مدنها، فإن لاجوس النيجيرية غنية بالنفط، ومن المفترض أن تجذب الأثرياء، ولكن ينقصها البنية التحتية الجيدة.

في العديد من مدن القارة، تنتعش عربات بيع المياه التي تسير في شوارع ضيقة بالإضافة إلى فساد ورشوة حكومية في المشروعات كما أن الصرف الصحي سيئ للغاية.

هناك ندرة أيضاً في الوظائف، فالكثير من المنتقلين إلى المدن في دول جنوب الصحراء لا يجدون سوى فرص ضعيفة توفر لهم رواتب متدنية كما أن الكثافة السكانية مرتفعة للغاية، ففي مدينة “دار السلام” التنزانية، يعيش ثلاثة أشخاص على الأقل في غرفة.

من بين أبرز المشكلات التي تواجه القارة السمراء عدم العدالة في توزيع الأراضي، وهو ما زاد من معدلات الفقر وارتفاع تكاليف الاستثمار، كما أن سوق العقارات غير منتعش وتعج المدن بمبان فارغة أو نصف مكتملة.

مع ذلك، هناك بارقة أمل، فمدينة لاجوس تشهد تحسناً في الطرق وأنظمة النقل، وافتتحت إثيوبيا أول خط مترو أنفاق في دول جنوب الصحراء الإفريقية كما طرحت حكومات أراضي شاسعة للاستثمار الزراعي، وهو ما سينعش إنشاء مجتمعات جديدة.

تكمن المشكلة في أن بعض التحسينات تصب فقط في صالح الفقراء مثل الطرق التي لا تصل إليهم والعقارات التي لا تستهدفهم، بل تركز على الأغنياء، ولا يزال الفساد يأكل من اقتصادات دول القارة وسط دعوات بإصلاحات عاجلة.

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات