إسكان غرفة جدة: تبريد المناطق نقلة لرفع مستوى المنتج السكني

129-599x336

وصف رئيس لجنة الإسكان بغرفة جدة المهندس خالد بن سعيد باشويعر قرار مجلس الوزارء بإلزام الجهات الحكومية عند تصميم مشاريعها باستخدام تقنية تبريد المناطق بأنه نقلة نوعية مهمة في تجويد المنتج السكني في المملكة، مؤكدا ضرورة أن تشهد الفترة المقبلة بالتواكب مع رؤية 2030، الجمع بين زيادة عرض الوحدات السكنية المطورة، وتحسين المنتج ليتلائم مع التغييرات الحضارية والتقنية التي يشهدها العالم.

ونوه باشتراط قرار مجلس الوزارء الجديد لتطبيق تبريد المناطق أن يكون مشروعا جديدا، ويتجاوز احتياج الطلب على التبريد 15.000 طن من التبريد مع توفر مياه معالجة بكميات كافية في المنطقة التي يقام فيها المشروع للتيسير على المستثمرين والمطورين العقاريين، مشدداً على ضرورة قيام المركز السعودي لكفاءة الطاقة بالتنسيق مع هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج بمراجعة الشروط والمعايير وتحديثها إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

وقال رئيس لجنة الإسكان في غرفة جدة, إن نظام تبريد المناطق يتميز بالمرونة للتماشي مع متطلبات المستخدم من حيث المياه المستعملة والطاقة المشغلة، حيث يمكن استخدام المياه العادية أو مياه البحر، كما يمكن للمحطات أن تعمل بالغاز أو الكهرباء، فيما نما مؤخراً استخدام أنظمة تبريد المناطق نسبياً نتيجة التقدم التكنولوجي في عزل الأنابيب والصمامات التي تقلل من خسائر نقل المياه المبردة من المحطة لمباني العملاء وظهور نظام دقيق لرصد الاستهلاك يتميز نظام تبريد المناطق بقيمته الاقتصادية وذلك لاستخدام محطة تبريد واحدة كبيرة عوضاً عن وحدات التبريد المنفردة، كما تتميز المباني المزودة بنظام تبريد المناطق بسهولة التشغيل وقلة تكاليفها التشغيلية.

وعبر عن أمله في أن تصبح مدينة جدة ومدن المملكة رائدة في استخدام تبريد المناطق في ظل النهضة الإسكانية الكبيرة التي تشهدها المدينة ، والتطورات المتوقعة للمشاريع التنموية الجديدة في المجالات الإسكانية والسياحية والخدمية كافة مما يبشر بنهضة عمرانية تتماشى وتتواكب مع رؤية 2030.

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات