تباطؤ سوق العقارات في المملكة المتحدة

بريطانيا

كشفت هيئة الإحصاء الرسمية البريطانية عن ثبات حركة البيع والشراء في سوق العقارات مع تراجع النشاط إلى مستويات عام 2011 في بعض أنحاء المملكة المتحدة، بالإضافة إلى توقعاتها باستمرار استقرار أسعار شراء وإيجار الوحدات، ملقية اللوم في ذلك على عدم الاستقرار السياسي.

وأوضح المعهد الملكي للمساحين القانونيين (ريكس) أن عوامل عرقلة سوق الإسكان تتمثل في انخفاض الأسهم، وعدم الاستقرار السياسي من خلال نتيجة الانتخابات الأخيرة وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فضلاً عن التغيرات الضريبية، وكذلك موسم الإجازات الذي يدعم حالة الركود الحالية.

وتواجه المنازل التي تتجاوز سعرها المليون جنيه إسترليني صعوبة شديدة في العثور على مشترين ما قد يدفع ملاك هذه المنازل إلى خفض سعرها ليتمكنوا من بيعها، خاصة بعد فرض رسوم دمغة تكلف المشتري نحو 43.750 ألف جنيه إسترليني.

وانخفض مستوى ارتفاع الأسعار من 7٪ إلى 1٪ في يوليو/ تموز، مما يشير إلى أن الأسعار كانت مستقرة على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد، بينما سجل صافي مستوى ارتفاع الأسعار في لندن انخفاضاً بقوة، حيث بلغت نسبة التراجع 48٪.

ولا تزال توقعات الأسعار على المدى القريب تشير إلى استمرار الاستقرار خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، بينما يتوقع زيادة صافية في الأسعار بنسبة 28٪ على مدى الـ 12 شهر القادمة.

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات