إصدار الحكم بإثبات روؤس الأموال لمساهمي مكتب الغزال

المحكمة العامة

أصدرت المحكمة العامة في الرياض حكمها باثبات رؤوس الأموال للمساهمين في قضية مساهمات مكتب الغزال العقاري والتي تعد أقدم مساهمة في المملكة، ويتجاوز عدد ضحاياها نحو 22 ألف مساهم.

وشهدت الجلسة حضور عدد من المساهمين في مقابل حضور وكيل ورثة مالك المساهمات .

وسيسهم صدور الحكم في إلزام ورثة مالك المكتب بإعادة الحقوق لأصحابها بعد تعثر تجاوز نحو 40 عاما. ويكتسب الحكم القطعية بعد نحو شهر مالم يتقدم ورثة المدعى عليه بالاعتراض. وبعدها يحق للمساهمين التقدم لمحكمة التنفيذ لتنفيذ الحكم.

ويأتي الحكم في إطار عدة إجراءات اتخذتها دائرة المساهمات العقارية تمثلت في وأحالت الدائرة عدد من أصحاب المساهمات العقارية إلى النيابة العامة للنظر في مخالفتهم قرار مجلس الوزراء رقم (220) وتاريخ 22 شعبان 1426 هـ، وتعيين الخبراء من مثمنين ومحاسبين قانونين ومحامين؛ لمطالبة المتعثرين في سداد مستحقات مساهمات مكتب الغزال البالغ عددها (6) مساهمات، وعدد المساهمين فيها يصل إلى (22) ألف مساهم، كما اشتملت الأحكام والقرارات الصادرة عن الدائرة على النظر في فرق الأرباح في بعض المساهمات.

حيث قامت سابقا بتكليف مكتب محاماة لمطالبة المدينين في المساهمة وأيضاً تكليف مكتب محاسب قانوني ، والذي بدأ خلال في طلب تحديث بيانات المساهمين ، ومن ثم تحويلهم إلى احد البنوك المحلية انتظارا لصرف حقوقهم ، وتختص التصفية بمن لم يتسلموا حقوقهم من المساهمين ، وان هذا الإجراء جاء بعد تكليف مكتب محاماة لمطالبة المدينين وفقا لنظام المرافعات الشرعية ولوائحه التنفيذية.

وكانت المحكمة العامة دعت المدينين في المساهمة الى سرعة مراجعة المحامي المكلف لاستكمال إجراءات تصفية المساهمة وإعادة الحقوق لأصحابها.

ولوحت المحكمة العامة أنها ستتخذ الإجراءات النظامية ضد الممتنعين عن السداد ، فور انتهاء المدة المحددة للمراجعة.

يذكر أن مساهمة الغزال أخذت فصولا امتدت لسنوات مابين تولي وزارة التجارة والصناعة آنذاك لملفها ، وأيضا لجنة المساهمات العقارية بعد إنشاءها لملف المساهمة ، ومن ثم إحالتها إلى المجلس الأعلى للقضاء ، ثم إعادتها إلى دائرة المساهمات العقارية بالمحكمة العامة  والتي تصدت للمساهمة التي تجاوز عمرها ٤٠ عاما.

وشهدت المساهمة بذل عدة جهود للوصول إلى حلول لصرف حقوق مساهميها حيث تجاوز عمرها 40  عاماً في مساهمة ارض بن صالح والدائري والتي ذهبت بأحلام 22 ألف من البسطاء والحالمين بالثراء أدراج الرياح.

وأرجعت عدة مصادر تعثر المساهمة إلى وفاة مالك المكتب وقيام بعض المساهمين بأخذ أراضٍ في المخططات إضافة إلى تعنت البعض ونزع ملكية بعض المخططات أسهمت في تأخر حل المساهمات التي طرحت في العام 1400هـ.

وتضم المساهمة المعروفة باسم (مساهمة الغزال) ستة هي: مساهمة حي الملك عبدالعزيز، ومساهمة حي النهضة الاولى، ومساهمة حي النهضة الثانية، ومساهمة ارض الجوهرة، ومساهمة ارض بن صالح، ومساهمة ارض الدائري، ويقدر عدد مساهميها بنحو 22 ألف مساهم.

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات