#السوق_العقارية تنهى مايو على تراجع بنسبة 14%

إسكان تنموي

أظهرت إحصائيات حديثة أن السوق العقارية في المملكة أنهت أداءها خلال شهر مايو الماضي، على تراجع في إجمالي قيمة صفقاتها بنسبة 14.1%، مقارنة بمستواها خلال  أبريل، واستقر إجمالي قيمة الصفقات العقارية مع نهاية الشهر الماضي عند مستوى 12.7 مليار ريال، مقارنة بمستواها خلال الشهر الأسبق عند مستوى 14.9 مليار ريال.

وتباين التغير الشهري بين كل من القطاعين السكني والتجاري، حيث انخفض إجمالي قيمة صفقات القطاع السكني خلال الشهر الماضي بنسبة 24.9%، مقارنة بانخفاضه خلال الشهر الأسبق بنسبة 12.9%، بينما سجل إجمالي قيمة صفقات القطاع التجاري ارتفاعا خلال الشهر الماضي بنسبة 24.0%، مقارنة بانخفاضه خلال الشهر الأسبق بنسبة 12.0%.

وعلى مستوى المقارنة السنوية لأداء السوق العقارية بنهاية مايو، فقد سجل إجمالي قيمة الصفقات العقارية ارتفاعا سنويا بلغت نسبته 10.9%، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وشمل الارتفاع كلا من القطاعين السكني والتجاري، اللذين سجلا ارتفاعا سنويا بالنسبة لقيمة الصفقات الشهرية للسكني وصل إلى 2.0%، وللقطاع التجاري بنسبة 37.2%.

وأظهرت الاتجاهات السعرية قصيرة الأجل، التي تبينها تغيرات الفترة الماضية من العام الجاري لمتوسطات أسعار الأراضي والعقارات السكنية، فعلى مستوى التغير في متوسط الأسعار السوقية للأصول العقارية السكني، بمقارنة الفترة منذ مطلع العام الجاري حتى نهاية مايو بالفترة نفسها من العام الماضي، جاءت النتائج كالتالي: انخفاض متوسط الأسعار السوقية للفلل السكنية بنسبة 17.5%، ثم انخفاض متوسط الأسعار السوقية للشقق السكنية بنسبة 9.9%، في حين سجل متوسط السعر السوقي للمتر المربع للأرض السكنية ارتفاعا بنسبة 24.5%. ويعكس هذا التباين في تغيرات الأسعار السوقية بين الفلل والشقق السكنية من جانب، والأراضي السكنية من جانب آخر، الزيادة الكبيرة في عروض الوحدات السكنية الشاغرة والجديدة، مقابل تقلص المعروض من قطع الأراضي السكنية، وعدم وجود أي ضغوط خلال الفترة الراهنة على ملاكها، يمكن أن تسهم بضخها في جانب العرض بالأسعار المتاحة سوقيا، أو القيام بتطويرها والانتفاع منها.

متابعة – عقاراتكم

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات