المعيشة

المعيشة

الدول الإسكندنافية تتصدّر أفضل 20 دولة في المعيشة

سجلت الدول الإسكندنافية درجات مرتفعة في مؤشر التقدم الاجتماعي الذي يقيس مستويات المعيشة لكن ما أثار الدهشة هو أن البلدان القوية اقتصاديا جاءت في مراكز متأخرة مما يدل على أن قوة الناتج المحلي الإجمالي للفرد لا تعني بالضرورة ارتفاع مستويات المعيشة. القائمة المؤلفة من 20 دولة أعدتها مؤسسة Social Progress Imperative التي لا تهدف للربح وفيها جاءت فنلندا في المركز الأول تلتها كندا ثم الدنمارك وجاءت فرنسا والولايات المتحدة في المركزين الثامن عشر والتاسع عشر على الترتيب. واعتمد المؤشر على ثلاثة معايير يركز الأول على الاحتياجات البشرية الأساسية كالرعاية الصحية والمسكن، ويهتم المعيار الثاني بوفرة مؤسسات الرخاء ومن أهمها التعليم والتكنولوجيا. ويتناول المعيار الثالث الفرص المرتبطة بالحقوق الشخصية وحرية الاختيار ومستويات التسامح العام، وجمع المؤشر بين المعايير الثلاثة ومنح كل بلد درجة من مائة.  1- فنلندا  (90 درجة من مائة) يظن كثير من الناس أن الدول الإسكندنافية تسجل أعلى مستويات معيشية في العالم وقد جعلت فنلندا هذا الظن أمرا واقعا. 2- كندا (89 درجة) ما يميز كندا أنها دولة ثرية ويسكنها 35 مليون نسمة فقط وتشتهر بأنها واحدة من أفضل البلدان رعاية لسكانها في الأرض. سجلت كندا درجة متميزة فيما يخص الرعاية الصحية لكنها سجلت أيضا أداء جيدا على معايير التعليم وتوفير الفرص. 3- الدنمارك (89 درجة) تملك الدنمارك واحدة […]

    لا يوجد تعليقات    المزيد...

هونغ كونغ أغلى مدن العالم تكلفة بالنسبة للأجانب

خلص تقرير تصدره سنويا شركة (ميرسر) للاستشارات إلى أن هونغ كونغ هي أكثر مدن العالم تكلفة بالنسبة للمقيمين الأجانب، تأتي بعدها العاصمة الانغولية لواندا. وكانت العاصمة الانغولية تصدرت قائمة أكثر المدن تكلفة في السنوات الأخيرة، ولكنها انحدرت الى الموقع الثاني هذا العام نتيجة ضعف العملة الانغولية. ويبلغ إيجار بيت بثلاث غرف نوم في هونغ كونغ 12,077 دولار أمريكي، فيما يبلغ سعر سروال جينز 128 دولار، وفنجان قهوة     7,8 دولار، ووجبة هامبرغر 4,8 دولار. وجاءت مدينتا زوريخ السويسرية وسنغافورة في الموقعين الثالث والرابع على التوالي محتفظتان بموقعيهما في العام الماضي، فيما ارتفعت طوكيو الى الموقع الخامس. ويهدف التقرير الى مساعدة الشركات على تقدير رواتب ومخصصات موظفيها الذين يعملون في هذه المدن. ويقارن التقرير بين مستويات المعيشة في 209 من مدن العالم عن طريق تقدير كلفة أكثر من 200 مادة في كل منها بما في ذلك كلفة الإيجارات والنقل والطعام والملبس والترفيه. وحلت العاصمة الكونغولية كينشاسا في الموقع السادس، تتبعها شنغهاي وجنيف وانجامينا عاصمة تشاد وبكين. وقالت ميرسر إن تسلسل المدن الذي جاء في تقريرها يتأثر بـ “تقلب أسواق المال والنمو الاقتصادي المتعثر في مناطق عدة من العالم.” إما أقل مدن العالم تكلفة بالنسبة للوافدين الأجانب فهي عاصمة ناميبيا ويندهوك تتبعها مدينة الكاب في جنوب افريقيا. فيما حلت مدينة لندن في الموقع الـ 17 […]

    لا يوجد تعليقات    المزيد...

أغلى 10 مدن لأسعار العقارات في العالم

صدر مؤخرا تقرير من الشركات المهتمة في مجال العقارات على مستوى العالم  يصنف أغلى المدن في تجارة العقارات حيث تم المقارنة بين المدن المختلفة استنادًا إلى المساحة بالمتر المربع التي يمكن شراؤها بقيمة مليون دولار. وجاءت مدينة دبي في المركز التاسع عشر حيث يتطلب إنفاق مليون دولار للحصول على 145 متراً مربعاً من العقارات الراقية في المدينة. 1- موناكو: حصلت على لقب أغلى مدن العالم من حيث أسعار العقارات السكنية، حيث يتطلب إنفاق مليون دولار من أجل شراء مساحة 17 متراً مربعا فقط، وذلك مقارنة بإمكانية شراء 204 أمتار مربعة بنفس المبلغ في مدينة كيب تاون بجنوب إفريقيا. 2- هونج كونج: ساعد تدفق ثروات رجال الأعمال الصينين لشراء العقارات في هونج كونج على تضخم أسعار المنازل الفاخرة بشكل كبير، حيث يمكن شراء مساحة 20 متراً مربعا بقيمة مليون دولار. 3- لندن: دفعت مجموعة من العوامل العاصمة البريطانية لتأتي ضمن أغلى المدن حول العالم من حيث أسعار المنازل السكنية، نظراً لأن سوق الاستثمار العقاري يجذب العديد من رؤوس الأموال الخارجية بحثاً عن تحقيق العائد، ويصل سعر مساحة 21 متراً مربعاً إلى مليون دولار. 4- نيويورك: تعتبر المدينة الأمريكية أحد المراكز المالية المهيمنة في العالم فلقد شهدت تزايدا في عدد ذوي الملاءة المالية من الأفراد، مما ساعد على ارتفاع أسعار العقارات حيث […]

    لا يوجد تعليقات    المزيد...

ارتفاع المساكن يؤثر على جودة المعيشة في #دبي

سيضطر الآلاف من السكان بدولة الإمارات إلى التنقل لفترات طويلة بسبب عدم وجود مساكن بأسعار معقولة لذوي الدخل المنخفض والمتوسط في دبي، وبالتالي العيش في مستوى معيشة أقل. وكشف تقرير شركة (كور) التابعة لشركة (سافيلس) للاستشارات العقارية، أن العديد من السكان يواجهون خياراً بين الانتقال للإمارات الشمالية أو الإقامة المؤقتة في المناطق النائية من دبي. وجاء في التقرير، أن أكثر من ربع سكان دبي يسعون للعثور على أماكن إقامة بأسعار معقولة. ومع ارتفاع الإيجارات وقيم رأس المال خلال 2012-2014 في دبي، وكان هناك تحول جغرافي ثابت من شريحة ذوي الدخل المتوسط والمنخفض إلى مواقع هامشية أو إلى الإمارات الشمالية، الذي ينطوي عليه تنقلات أطول، وجودة معيشة أقل وضغطاً إضافيا على البنية التحتية للنقل. كما تدفع حركة المرور ساعة الذروة، وخاصة بين دبي والشارقة، السكان للمفاضلة بين جهد التنقل أو الانتقال لشقة صغيرة واختيار مكان آخر في دبي. وبين الرئيس التنفيذي لشركة كور، ديفيد غودشاكس، أنه لا يمكن تجاهل الطلب الناشئ على السكن بأسعار معقولة، سواء شراء أو إيجار. وأضاف أنه هناك عدة حالات يكون فيها الشراء أرخص من الإيجار، إلا أن الكثير من العائلات تواجه صعوبة في تأمين الرهن العقاري، وواحد من أكثر التجمعات التي ستقدم السكن بأسعار معقولة، هو ساحة البلدة التي تبدأ الأسعار فيها من 350 ألف درهم. […]

    لا يوجد تعليقات    المزيد...