المواد المقلدة

المواد المقلدة

40% من مواد البناء في السوق السعودي.. مقلدة

أكد مختصون أن الغش التجاري في مواد البناء له العديد من الآثار السلبية من أهمها الهدر الاقتصادي والتنموي من خلال تشييد مشاريع غير مستدامة بالإضافة إلى سرعة هرم المباني الجديدة لرداءة المواد المستخدمة في البناء وعدم مواءمتها لمناخ وطبيعة المكان. كلفة المواد المقلدة 38 مليار وقال المهندس أحمد المنديل في تقرير نشرته صحيفة الجزيرة اليوم إن السبب الرئيسي لحالات الغش في مواد البناء غياب تطبيق كود البناء السعودي الذي طالت فترة ظهوره وإلزاميته في قطاع التصميم والتشييد، مما خلق ثغرة عند ضعاف النفوس، ووجود التطور التقني في التصنيع، جعلهم يقومون بتقليد مواد البناء بخامات تفتقر لأي معايير أو مواصفات مما ساهم ذلك الأمر في هدر المال العام والخاص بمنتجات رديئة خالية من مواصفات ومعايير السلامة مما يؤثر على سلامة الأفراد و كذلك سلامة وكفاءة المنشآت. وأضاف: بحسب دراسة للاتحاد الدولي للمهندسين الاستشاريين «فيديك» تقدر حجم سوق المواد في المملكة بـ 95 مليار ريال سعودي خلال 2012 و نسبة سوق المواد المقلدة منها تقدر بـ 40% ما يعادل تقريبا 38 مليار ريال سعودي، وبحسب إحصائية لـ «وزارة التجارة والاستثمار» فإنها تقدر حجم السوق لمواد البناء المقلدة لجميع المواد باستثناء الإسمنت و الحديد بـ 85%. وأوضح بأن هناك العديد من الحلول من أجل معالجة ظاهرة الغش في مواد البناء بتطبيق معايير الهيئة […]

    لا يوجد تعليقات    المزيد...