بولندا

بولندا

وارسو.. النموذج الاقتصادي المفضل في وسط أوروبا

منذ سقوط ما كان يعرف بـ”الستار الحديدي”، قبل ما يقرب من ثلاثة عقود، تبنت بولندا الرأسمالية على النمط الغربي بترحاب كبير. حققت بولندا، خلال الخمس والعشرين سنة الأخيرة نموا متسارعا بشكل كبير، مع تضاعف متوسط دخل الفرد خلال تلك الفترة. وفي الآونة الأخيرة، تجنّبت بولندا، التي انضمّت إلى الاتحاد الأوروبي عام 2014، ركوداً اقتصادياً خانقاً عانت منه العديد من الدول الأوروبية. واستناداً إلى تقرير البنك الدولي لعام 2015، والمعنون “انجاز التعاملات التجارية في بولندا”، أصبح من السهل في ذلك البلد تحقيق تعاملات تجارية ناجحة، والبدء في تأسيس شركة جديدة. وقد أدى انتخاب حكومة ذات شعبية مؤخراً إلى تزايد قلق قادة المال والأعمال بشأن ما يمكن أن ينتج عن ذلك من زيادة قيمة الضرائب، وضبط قواعد العمل بمزيد من الإحكام. بالرغم من ذلك، لم يؤدِ هذا إلى تباطؤ الاقتصاد هناك، حتى إن ذلك النموذج الاقتصادي المفضل في منطقة وسط أوروبا يمكنه أن يصبح القوة المحركة للقارة بأكملها، حسبما جاء في تقرير عام 2015 لشركة ماكينزي الاستشارية. المدينة العنقاء لا يبدو التقدم الحاصل في بولندا جلياً للعيان أكثر مما يتبدى في عاصمتها الاقتصادية والسياسية، وارسو. ولأن العاصمة دُمرت وأعيد بناؤها عدة مرات، فقد لقبت باسم “المدينة العنقاء”. وآخر مرة كانت فيها وارسو مدينة للأطلال هي عند نهاية الحرب العالمية الثانية. وفي الوقت […]

    لا يوجد تعليقات    المزيد...