لبنان

لبنان

نائب من حزب الله: توجه لمصادرة ممتلكات وعقارات الخليجيين في #لبنان

نقلت وسائل إعلام لبنانية عن من وصفته بالنائب المؤثر في تحالف حزب الله إن هناك توجه في لبنان إلى مصادرة ممتلكات المواطنين الخليجيين. وقال موقع ليبانون ديبيت عن النائب “الذي لم يسمه” إن مصادرة ممتلكات الخليجيين ردا على تصنيفهم لحزب الله كمنظمة إرهابية ممكن الذهاب إليها لمعاقبة دول الخليج التي تطرد اللبنانيين من على أراضيها. تجدر الإشارة إلى أن حزب الله الإرهابي لديه وحلفاءه ميليشيات يمكنها الانقضاض على ممتلكات الخليجيين في لبنان خاصة العقارات، فهذه الميليشيات لديها تاريخ طويل من التشبيح وأعمال قطاع الطرق. يذكر أن عدد الوحدات السكنية المملوكة للخليجيين تقدر بنحو 200 ألف وحدة سكنية، فيما تقدر قيمة المشاريع بنحو 300 مليار دولار. متابعة – عقاراتكم

    لا يوجد تعليقات    المزيد...

10 مليار استثمارات الخليجيين العقارية في #لبنان .. وموجة البيع بدأت منذ 2008

  قدر مصدر مسؤول في السفارة السعودية في لبنان حجم الاستثمارات السعودية في لبنان بأكثر من 10 مليارات دولار معظمها في العقارات التجارية والسكنية والسياحية، وأشار إلى أنه لا توجد مؤشرات لانسحاب الاستثمارات في الوقت الراهن جراء الأحداث الأخيرة وتحذير الخارجية السعودية من السفر إلى لبنان إلا للضرورة القصوى ومطالبة السعوديين في لبنان بالعودة وقيام دول خليجية أخرى بذات الخطوة. وبدوره يتابع اتحاد الغرف الخليجية الأمر، مبدياً قلقه من سحب الأموال الخليجية وتأثر الاحتياطي النقدي في المصارف اللبنانية وانحسار الاستثمارات.   وفي تصريح صحفي، قال علي الغانم رئيس مجلس إدارة اتحاد الغرف الخليجية، إنهم يراقبون الوضع في بيروت، وحتى الآن لم يتخذ إجراء لكون الأمر في بدايته، مضيفا أن “الاتحاد يتابع الموقف حاليا وتطوراته”. وتابع: “إننا في مرحلة مراقبة للموقف. وحتى الآن لا يوجد ما يدفعنا لاتخاذ إجراء حتى نعرف إلى أين ستصل هذه الأحداث لأنها ليست المرة الأولى، لذلك نجيد التعامل معها. ومنذ 10 سنوات، يحاول المستثمرون الخليجيون الخروج من سوق العقارات اللبنانية تحديداً بعد حرب تموز 2006، ومنذ ذلك الحين لم تشهد السوق العقارية عمليات شراء كبيرة من قبل الخليجيين، باستثناء عدد ضئيل من الشقق والأراضي في الجبال.   وأشار خبير عقاري إلى أنه منذ 2008 بدأت موجة عروض لبيع أراضٍ تابعة لخليجيين في مختلف المناطق اللبنانية، لا […]

    لا يوجد تعليقات    المزيد...