مكتبية

مكتبية

توقعات بهبوط #أسعار_العقارات خلال العامين المقبلين

توقع تقرير حديث أن يواصل القطاع العقاري في المملكة مواجهات غير مواتية خلال العام الحالي نظرا للحاجة المستمرة لإعادة هيكلة الاقتصاد وتنوعه في مواجهات انخفاض أسعار النفط، كذلك استمرار معدلات التباطؤ التي يشهدها قطاع الإنشاءات خلال العام الحالي، وهذا يعني أن هناك تأثيرا على القطاعين السكني والتجاري. ويرى التقرير أن التشجيع الذي ترمي إليه رؤية المملكة 2030 بالتنويع الاقتصادي عبر السماح للشركات الأجنبية بدخول المملكة والاستثمار فيها سيساهم في زيادة الطلب على المساحات المكتبية في مدينتي الرياض وجدة. وأشار التقرير الصادر عن «جيه إل إل» حول السوق العقارية في الرياض وجدة للربع الثاني من عام 2016، الى حزمة التطورات المالية والاقتصادية المتسارعة التي تشهدها المملكة والتي يتوقع أن تنعش المشاريع العقارية المستقبلية على مستوى البلاد، ما سيؤدي إلى تراجع أسعار الأراضي والمنازل في عامي 2017 و2018، مؤكدا أن النجاح سيكون حليف كافة المشاريع العقارية التي يعمل عليها العديد من المطورين والتي تعتمد على بحوث ودراسات الجدوى. ووصلت أسعار بيع الفيلات والشقق السكنية في مدينة الرياض إلى أدنى مستوياتها، حيث ظلت مستقرة نسبيًا خلال الربع الأول، حيث هبطت أسعار البيع الشقق السكنية والفيلات بمعدل سنوي يقدر 4 في المائة و6 في المائة على التوالي، وفي الوقت ذاته انخفضت أسعار تأجير الفيلات والشقق انخفاضًا طفيفًا بنسبة تزيد عن 1 في المائة تقريبًا […]

    لا يوجد تعليقات    المزيد...